الجمعة، 9 يناير، 2015

محاورة الطبيعة


        محاورة الطبيعة                                          المعرفية: تنمية الرصيد المعرفي للتلميذ المتعلق بالمجال الطبيعي..
   المستوى:  الثانية إعدادي.                                                                                                                       المنهجية: تنمية القدرة المنهجية للتلميذ من خلال التحليل والتركيب والاستثمار.
   المدة: ساعتان.                                                                                                                                     الاستراتيجية: الحفز على التعامل مع الطبيعة ومناجاتها..


إثارة انتباه التلاميذ إلى موضوع الدرس الجديد.


- اكتشاف النص عبر تقديم معارف ومعطيات متعلقة به

يقرأ الأستاذ النص ليقتدي به التلاميذ في قراءاتهم.

-يقرأ التلميذ النص قراءة جهرية مسترشدا بقراءة الأستاذ .
- فهم التلميذ النص من خلال تذليل صعوباته اللغوية والأسلوبية.


تحليل التلميذ النص القرائي.



قدرة التلميذ على أن يجمع بأسلوبه الخاص بين مختلف المعطيات المستخلصة.

استثمار النص عن طريق ربطه بالواقع.


- تكليف التلاميذ- في إطار التثقيف الذاتي- بإعداد الدرس المقبل.
        
تأمل العنوان، وأبرز الأفعال التي تحيل عليه في النص؟
ما الأطراف التي يدور بينها الحوار في النص؟
ما علاقة موضوع النص بحياة الكاتب؟
اقترح عنوانا آخر للنص؟

النص: محاورة الطبيعة، ص- 168.
نوعية النص:نص أدبي نثري (مقالة) يندرج ضمن المجال الرومانسي..
صاحب النص: جبران خليل جبران...
مصدر النص: جمعة وابتسامة، دار الجيل، ط- 1998، بيروت ص- 136. بتصرف.

اللغة:
أناجي: أتحدث سرا.
أدرانه: وسخه.
يتملص: يتخلص.
أنوح: أبكي.
تفتك: تهلك.
أسئلة الفهم:
1- متى بدأت مناجاة الكاتب للطبيعة؟
2- ما سبب حزن النسيم؟
3- لم كانت الأزهار تبكي؟
4- بم أجاب الجدول الكاتب عندما سأله عن سبب نواحه؟
5- بم شبه الكاتب نشيد الطيور؟ لماذا؟
6- إلام توصل الكاتب في نهاية النص؟




الفكرة العامة:
مناجاة الكاتب للطبيعة بدافع حبه الشديد لها، داعيا إلى حمياتها والمحافظة عليها.

الأفكار الأساسية:
1- مناجاة الكاتب الطبيعة عند الفجر، واستفساره عن سبب حزن النسيم.
- استفهام النسيم عن سبب حزنه.
2- حزن الأزهار  وبكاؤها أسفا على حياتها التي بعث بها الإنسان.
3- نواح الجدول سبب احتقار الإنسان له برمي الفضلات والأوساخ في مياهه العذبة.
4- عذاب الطيور على حظها، لأنها لا تعلم متى سوف تموت بسبب تهديده الإنسان لها.

التحليل:
1- أستخرج من النص ما يدل على الزمان والمكان.
2- يعتبر تدمير الطبيعة مسا بحق من حقوق الإنسان، لأنه من حق كل الإنسان أن يعيش ويحيا حياة طبيعية: هواء نقيا ماء عذبا (غير ملوث..). من حق الكاتب أن يسائل الجدول عن سبب بكائه. وبدورنا نسأل هذا الإنسان الذي أودع الله فيه العقل لماذا يلوث المياه العذبة وهو من يستعملها.

أستثمر:
عبر الكاتب عن مناجاته للطبيعة إزاء ما يلحقها من أضرار، وأنا كتلميذ أشاركه الرأي، لأن كثيرا من الناس يدأبون على تدمير الطبيعة وقليل من يعي أهميته، فانخرط النشيطون في جمعيات أطلقوا عليها أسماء: أنصار البيئة..

النص المقبل: من أغاني الرعاة ص- 182.

        
- يقدمون إعداداتهم القبلية للأستاذ ليراقبها.
يجيب التلاميذ على أسئلة الأستاذ ويتهيأون للدرس الجديد.

يؤطر التلاميذ النص انطلاقا من ملاحظتهم وانطلاقا من إعداداتهم القبلية.
يستمعون لقراءة الأستاذ بانتباه ليقتدوا به في قراءاتهم.

يشارك التلاميذ في قراءة النص ، ويقومون أخطاء غيرهم، ويجيبون على أسئلة الشرح.

- يستخرج التلاميذ الفكرة العامة انطلاقا من إعداداتهم القبلية ومن قراءتهم للنص.

- يجيبون على أسئلة الأستاذ ويستخرجون الأفكار الأساسية.

- يعيدون صياغة النص بطريقة مختصرة اعتمادا على معطيات التحليل.



- يعي المتعلمون أهمية المحافظة على البيئة، وتوفير سبل الوقاية من تلوثها.

إعداد التلميذ للدرس المقبل.    
يثار انتباه التلاميذ للدرس الجديد .


مشاركة التلاميذ في تأطير النص.




التركيز على قراءة الأستاذ.


قراءة التلاميذ وشرحهم السليمان.

مشاركة أكبر عدد من التلاميذ في التحليل.


فعالية ودقة مشاركات التلاميذ.


أغلب التلاميذ يعون الأمر.

هناك 14 تعليقًا:

إرسال تعليق