الأحد، 20 نوفمبر، 2016

المنهج الموضوعي

المنهج الموضوعي
       المنهج الموضوعي التخصصي: هو جمع المعلومات والأحداث في السيرة النبوية المتعلقة بموضوع واحد، وإعطاء فكرة متكاملة وشاملة عن هذا الموضوع فيجمع الكتاب شوارده وشتاته، ومن ثم ينسقها ويرتبها ويخرجها في كتاب خاص.
       والكتابة الموضوعية في السيرة قد تكون حول فكرة ما أو موضوع خاص أو جانب معين، كالناحية التربوية أو العسكرية، وقد تكون عن إحدى الغزوات وجمع كل ما يتعلق بها، وقد تكون حديثاً عن جزئية أو درس من دروسها: كموضوع الابتلاء في غزوة أحد والدروس المستفادة منها في واقعنا المعاصر.
       وفائدة هذا المنهج أن هذه  الكتابات تمكن أهل الاختصاص من الاستفادة منها في مجالات تخصصاتهم، فيستفيد التربويون من الموضوعات التربوية والعسكريون من المواضيع العسكرية، والدعاة من المواضيع الدعوية، والاجتماعيون من الاجتماعيات، والفقهاء من المواضيع الفقهية، كما يستفيد الطلاب والباحثون من هذا المنهج كل في مجال بحثه وتخصصه.
       وهذا المنهج – والحق يقال – له علاقة وثيقة بالتخصص في علم ما أو في جزئية من علم ما، بحيث تنصب الدراسة على هذه الجزئية والنبوغ فيها بعد ذلك.
أهم من كتب في هذا المنهج الموضوعي(21):
       لعل هؤلاء الأساتذة هم أهم من كتب في هذا المجال:
محمود شيت خطاب في كتابه: الرسول القائد، ومحمد فرج في كتابه العبقرية العسكرية في غزوات الرسول، ومنصور محمد عويس في كتابه: الرسول والحرب النفسية، وعبد الحميد الهاشمي في كتابه: الرسول العربي المربي، ومحمد رواس قلعة جي في كتابه: التفسير السياسي للسيرة النبوية، ومحمد عبد القادر في كتابه: الإسراء والمعراج، والمدرسة النبوية العسكرية، وسليمان الندوي في كتابه: الرسالة المحمدية، ومصطفى طلاس:  الرسول العربي وفن الحرب، ومحمد رواس قلعة جي: التفسير السياسي للسيرة النبوية، والرسول (صلى الله عليه وسلم): لسعيد حوي.
حديث عن أهم المؤلفات في المنهج الموضوعي:
أ-     الرسالة المحمدية لسلمان الندوي(22):
       يبحث هذا الكتاب في بعض خصائص السيرة النبوية، ويستنبط من أحداثها عدداً من الحقائق التي تظهر صفات الرسالة الإسلامية الكبرى، ولا سيما شمولها وكمالها وعالميتها، مقارناً ذلك بصفات الرسالات السابقة، مظهراً فضل هذه الرسالة الخاتمة عليها جميعاً.
       ويتألف هذا الكتاب من ثمان محاضرات ألقاها المؤلف الكبير (علامة الهند) على جماهير من الشباب المسلم والطلبة الجامعيين في الهند، وقد جعل الناشر كل محاضرة في فصل مستقل خاص.
       والحق يقال: إن هذا الكتاب نظرة متعمقة في السيرة النبوية، واستنتاج ذكي لحقائق لها أثر كبير في نفس كل مؤمن، ودراسة مقارنة مع الأديان المحرفة الأخرى، تؤكد للناس أجمعين عظمة الرسالة المحمدية وشمولها وعالميتها(23).
ب-   الرسول القائد لمحمود شيت خطاب(24):
       يتناول هذا الكتاب الجانب العسكري من حياة الرسول (صلى الله عليه وسلم) فيدرس هذا الجانب الهام دراسة تفضيلية وثائقية مدعمة بالخرائط والأرقام والاحصائيات والجداول. بحيث يمكن اعتباره كتاباً وافيا عن الحياة العسكرية للدعوة الإسلامية في حياة الرسول (صلى الله علية السلام)، ويكشف جانب العبقرية العسكرية فيها أنواع القتال وأساليبه المختلفة التي كان الرسول الكريم يلجأ إليها.
       والكتاب عبارة عن خمسة عشر فصلاً، أوله: الحرب العادلة، وابتداء من الفصل الثاني يتبع المؤلف مسار الدعوة الإسلامية انطلاقاً من بدايتها الهادئة المستخفية وانتهاء بدولتها المجاهدة، متناولاً أحداثها بالعرض والتحليل، بالإضافة للجداول والفهارس والمصطلحات العسكرية والمصورات والخرائط التي تساعد القارئ على مزيد من الفهم والايضاح، وهذا الكتاب يع رائداً في مجاله، ولا عجب في ذلك فالمؤلف رجل عسكري خبير بنظريات خبير القتال الحديثة، كما أنه ضليع في دراسة التاريخ الإسلامي وغزواته ومعاركه(25).
ج-   العبقرية العسكرية في غزوات الرسول لمحمد فرج(26):
       المؤلف الكريم هو أحد القادة العسكريين المصريين، ويتكون هذا الكتاب من عشرة أبواب... تحدث المؤلف فيها حديث العسكري المتخصص والفارس المتمرس والعالم المتمكن من السيرة النبوية واستطاع أن يستخلص من احداث السيرة المختلفة في الطور المكي والمدني ومن خلال الغزوات والسرايا وعلاقاته (صلى الله عليه وسلم) بالاتباع والاعداء، عبقرية الرسول العسكرية فاظهر المؤلف هذه العبقرية في الإعداد الحربي والاستعداد للقتال والتعبئة الجهادية والتخطيط للمعارك والسرايا القائمة على المعلومات الوفيرة الدقيقة، وإدارة هذه المعارك إدارة ناجحة في كل مراحلها وإحراز النتائج المتوقعة. وثبت المؤلف هذه العبقرية أيضاً بإبراز الصفات القيادية والمؤهلات المختلفة للرسول (صلى الله عليه وسلم) كقائد محارب ناجح، وحشد في كتابه هذا كثيرا من الشواهد على هذه العبقرية، وخاصة أثناء الاستشهاد بالغزوات وتحليلها واستنباط مؤهلات العبقرية العسكرية فيه، حيث أدخل الرسول القائد في حروبه فنوناً لم تكن معروفة من قبل، كقتال الصفوف وتعاون الأسلحة وصور المفاجأة والمباغتة(27).
د-    الرسول والحرب النفسية لمنصور محمد محمد عويس(28):
       يدور هذا الكتاب الرائع حول أساليب الحرب النفسية التي شنها الأعداء ضد الرسول (صلى الله عليه وسلم) وصحابته الكرام، ويتعرض كذلك للأهداف التي يهدف إليها الكفار من الحرب النفسية الخطيرة بأساليبها المتعددة وفي مقدمة هذه الأهداف: إضعاف الروح المعنوية وإضعاف النفسية المؤمنة وتحطيمها أو تحجيمها كي لا تقوى على المقاومة والتصدي، وسلب وقتل الايمان في نفوس المسلمين، وأن يستسلم حزب الرحمن لحزب الشيطان. وبين المؤلف كيف واجه الرسول صلى الله عليه وسلم مكر هؤلاء الأعداد وأساليبهم الخبيثة في الحرب النفسية، فذكر أن الرسول المربي المؤمن قاوم هذه الأساليب بأسمى صور الإيمان وأعلى مثالية في العزيمة والعمل والصبر والمقاومة والجهاد والثبات واليقظة واليقين. واخيراً: لقد فصل المؤلف الحديث عن الوقاية من الحرب النفسية للنجاة من كيد العداء بعد ذلك(29).








ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق