الثلاثاء، 22 نوفمبر، 2016

التفكير العفوي الجماعي مع الآخرين

التفكير العفوي الجماعي مع الآخرين

يمكن للتفكير العفوي الفردي أن يكون تدريباُ تقوم به بمفردك. لكن التفكير العفوي الجماعي Brainstorming هو نوع من التفكير العفوي يتم في إطار مجموعة، لكن قواعده تختلف اختلافاُ طفيفاُ.
وكان "آليكس أوزبون" المتخصص في تنفيذ الدعاية والإعلانات هو أو من توصل إلى مفهوم التفكير العفوي الجماعي، ووصف أول مرة في كتابة الصادر عام 1946 بعنوان " Applied Imagination " وقد انتشر واستخدم عبر العالم كله، وفي جميع أنواع المنظمات والمواقف، بغرض توليد الأفكار لأسباب متنوعة. وهي عملية بسيطة جداُ لا يصعب تعلمها واستخدامها.

الخطوات الست لعملية التفكير العفوي الجماعي.

الخطوة الأولى: قم بدعوة مجموعة من الأشخاص. والعدد المثالي للأشخاص في جلسة التفكير العفوي الجماعي من أربعة إلى سبعة. ولكن تحت الرقم أربعة، ليس لديك ما يكفي من العقول من أجل توليد مجموعة كبيرة ومتنوعة بما يكفي من الحلول المختلفة للمشكلة. ولكن مع عدد أكثر من سبعة أشخاص، ستصبح المجموعة أكبر من اللازم لكي تتاح لكل مشارك فرصة وافية ليساهم، ويدلو بدلوه.
الخطوة الثانية: لا تسمح بالانتقاد أو الاستخفاف، فالجانب الجوهري من عملية التفكير العفوي الجماعي هو ألا تقيم الأفكار التي تظهر خلال الجلسة. فالتركيز الكامل لجلسة التفكير العفوي يكون على تويد أعظم مقدار من الأفكار الممكنة في غضون فترة زمنية قصيرة.
فلا شيء يقضي على جلسة التفكير العفوي الجماعي أسرع من ميل الأشخاص لانتقاد الأفكار خلال ظهورها. فما إن يتم انتقاد أفكار أحدهم حتى تصل جلسة التفكير العفوي لطريق مسدود. فلا أحد يود أن يتعرض للمهانة، أو أن يضع نفسه في موقف سخيف قبالة الآخرين. ولهذا لابد أن ينصب تركيزك على كم الأفكار، ودع تقديرها، والحكم عليها لوقت آخر، أو لأشخاص آخرين.
الخطوة الثالثة: ضع حدًا زمنياُ معينُا. والطول النموذجي لجلسات التفكير العفوي يتراوح من 15 إلى 45 دقيقة. فإحدى مهام المديرين وقادة المجموعات والفرق هي أن يجلسوا مع فريقهم بوتيرة منتظمة لتطبيق التفكير العفوي حول مشكلات محددة. ادع كل الأشخاص معاُ، وأعلن أنكم ستجرون تفكيراُ عفوياُ حول هدف بعينه أو موقف بعينه لمدة 15 دقيقة، ثم يعود كل منكم إلى عمله مجدداُ. وسوف تكون مندهشاُ للنتائج.
الخطوة الرابعة: اختر قائداُ للمجموعة. ومهمة القائد هي تشجيع كل فرد على أن يساهم بأكبر قدر ممكن من المساهمة. وإحدى أفضل الطرق لقيادة جلسة تفكير عفوي هي ان يدور المرء حوال الطاولة، ويشجع كل شخص على المساهمة بفكره – بالضبط كما يضع كل شخص ورقته في لعبة الورق، حينما يتم تشجيع كل لاعب على أن يدلو بدلوه، أو يتم عبوره لمن يليه. وبمجرد أن تدور حلو الطاولة مرتين سوف يبدأ الأشخاص في توليد أفكار بمعدل سريع.
الخطة الخامسة: اختر شخصاُ ليقوم بتتبع مسار الأفكار. فإن الوظيفة الأساسية لجلسة التفكير العفوي هي هذا التسجيل. وهو الشخص الذي يكتب الأفكار بمجرد ظهورها
الخطة السادسة: كن حريصاُ بشأن التوقيت. فلتبدأ جلسة التفكير العفوي، ولتنهها في الموعد المحدد تمامًا، بصرف النظر عن مدى سير الأمور سراُ حسنًا. وفي النهاية، تقوم بتجميع كل الأفكار، وتحيتها جانباُ ليتهم تقييمها في وقت لاحق.

الأفكار على بطاقات للفهرسة

في نمط آخر من جلسات التفكير العفوي التي تضم عشرات الأشخاص، فإننا نقسم المجموعة كلها إلى مجموعات فرعية أصغير، ونوزع على كل منها بطاقات مفهرسة. وعلى كل مجموعة أصغر حجمًا أن تقوم بتوليد أفكار في الإجابة عن السؤال أو المشكلة. ولاحقاً، يتم تجميع البطاقات المشتملة على الأفكار. ثم يتم خلط هذه البطاقات وإعادتها إلى المجموعات الفرعية مجدداُ، ولكنها تكون مختلطة تماماُ.
في المرحلة الثانية من التمرين، يطلب من كل مجموعة أن تتناول الأفكار المدونة على البطاقات التي تلقوها وأن يقيموها، وأن يقوموا بترتيبها وفقاُ لقيمتها قبل أن يعيدوها مجددا للمجموعة الكلية.
في جلسة تضم 20 أو 30 شخصاً، سيتم توليد مائتين أوثلاثمائة فكرة خلال 30 دقيقة، وحين يتم تجميع تلك الأفكار، وتوزيعها، وتقييمها وإعادتها مجدداُ للمجموعة الكلية، فإن النتائج عن ذاك تكون مثيرة للدهشة! ولقد عملت مع شركات توصلت إلى الكثير جدا من الحلول لمشكلات كانت تواجهها، ولكن دون أن يكون دليهم من ساعات عمل خلال اليوم، أو من أشخاص عاملين، ما يكفي لاتخاذ خطوات بشأنها، إلا أقل القليل.

الفريق المنزلي

إذا كنت على علاقة وثيقة بشخص آخر، فيمكن لكما تكوين فريق تفكير عفوي جماعي ممتاز ومستمر. كزوج وزوجة، أو اي شخصين، يمكنهما معاُ توليد تيار متدفق من الأفكار، ما داما لا يحاولان تقييم أو انتقاد الأفكار في الوقت نفسه الذي يولدانها فيه.

الأفكار تمنحك الطاقة

هناك جانباُ لعملية تحرير قواك العقلية، وتسخير العبقري الذي يقبع بداخلك. الجانب الأول هو قبول فكرة كونك قائد الذكاء بطريقتك الخاصة. والثاني هو أن تستخدم الطرق والوسائل الموصوفة في هذا المقال إلى أن تصير جزءاً لا يتجزأ من طبيعتك الشخصية. فكما تنمو العضلات وتصير أقوى باستخدامها، ستنمو عضلاتك العقلية، وتصير أقوى في كل مرة تؤدي فهيا أحد هذه التمارين.
وهناك أمر مشوق ومشجع للمعنويات بشأن توليد الأفكار التي تعينك على بلوغ أهدافك. فكلما زاد عدد ما تولده من أفكار تحليت بقدر أعلى من الطاقة والحماسة. وكلما تحليت بقدر أعلى من الحماسة والطاقة، صرت أكثر ثقة في قدرتك على تحيق أي هدف قد تضعه نصب عينيك. وكلما زاد عدد ما تولده من أفكار تغير تفكيرك بشأن ما يمكن لك حقاُ أن تكونه وأن تحققه، وذلك بوتيرة أسرع. وفي نهاية الأمر، سوف تصل إلى نقطة من تفكيرك الخاص حيث ستكون مكتسحاً.

أنشطة عملية

1.   حدد أهم هدف أو مشكلة في صيغة سؤال، واكتبه في أعلى إحدى الورقات. ثم قم بتوليد 20 إجابة على الأقل لسؤالك.
2.   ضع قائمة بأكثر مشكلاتك إلحاحًا، أو العقبات التي تحول دون تحقيق لأهدافك. ما الحل الأكثر بساطة ومباشرة لكل منها ؟
3.   فكر في أهم هدف لديك وأسأل : " لماذا لم أحقق هذ الهدف بالفعل ؟ "
4.   حدد العوامل المقيدة، والتي يتحدد بناءً عليها مدى سرعة زيادة دخلك. مال الذي يمكنك عمله في التو والحال لتجاوز تلك العقبات المقيدة؟
5.   ما جوانب الذكاء التي يبدو أنك أفضل فيها من الجوانب الأخرى؟ كيف يمكن لك إدارة حياتك الشخصية والعملية بحيث تستفيد بدرجة أعلى من تلك الجوانب؟
6.   ما الشيء الذي أجدته خلال الماضي؟ ما الأنشطة التي تمنحك أقصى شعور بالأهمية ؟
7.   ما جوانب عملك التي تمنحك أعلى عائد للطاقة ؟ كيف يمكن لك بناء حياتك العملية والشخصية، بحيث تنفق المزيد من الوقت في تلك الجوانب الأعلى عائداً ؟

اشحن  تفكيرك

تختبئ في داخل كل مشكلة فرصة ذهبية، من القوة بحيث تجعل المشكلة لا وزن لها. ولقد تحققت أعظم قصص النجاح على أيدي أشخاص تعرفوا على إحدى المشكلات، وحولوها إلى إحدى الفرص.
-         " جوزيف شوجارمان "

تكاد الطريقة التي تفكر بها بشأن نفسك وحياتك أن تحدد كل شيء يحدث في حياتك. ومسئوليتك الأولى هي أن تحكم زمام السيطرة على تفكيرك، والاحتفاظ بكلماتك وأفكارك مركزة بوضوح على ما تنشده حقاُ من أ/ور. ولحظة بعد أخرى، يتوجب عليك أن ترفض التفكير في الأمور التي لا ترغب فيها. هذه الصيغة البسيطة هي مفتاحك نحو الصحة، والسعادة، والرفاهية الشخصية.
ويدور هذا افصل حول "تفكير الاحتمال". وهو عملية النظر إلى كل شيء يجري من حولك من زاوية الاحتمالات والفرص، وليس من زاوية المصاعب أو المشكلات. وليكن هدفك ان تجعل هذا الأسلوب طريقة معتادة من التفكير لديك، وشأنها شأن سائر العادات، يمكن اكتسابها فإن بوسعك تنميتها عن طريق التكرار. وفي نهاية الأمر ستصير شخصًا إيجابياُ وبناء مائة بالمائة في كل شأن مما تقوم به.

الاتجاه العقلي الإيجابي

يرتبط الاتجاه العقلي الإيجابي ارتباطا وثيقا بالنجاح في كل مجال من مجالات الحياة. فإننا نميل للأشخاص المبتهجين والمتفائلين على العموم بشأن عملهم وحياتهم الشخصية، ونرغم في الارتباط بهم. فما من أحد يود قضاء وقت مع شخص سلبي، ومتشائم، وشكاء.
ولسوء الحظ، فمن السهل الانزلاق في عادة الانتقاد والتشكي، فإننا محاصرون على الدوام بالمعلومات السلبية، من الإذاعة والتلفاز، والصحف والمجلات، وفي تواصلنا اليومي مع الآخرين. وقد يكون من الصعب الارتفاع فوق تيار السلبية المتدفق الذي يحاصرك ويغمرك، لكن القيام بهذا الأمر لا غنى عنه إذا أردت الاحتفاظ بارتفاع معنوياتك، والاحتفاظ بذهن صاف وإيجابي.

استجب للضغوط استجابة بناءة

يمكن تعريف الاتجاه العقلي الإيجابي على أنه الاستجابة البناءة للضغوط، وهذا لا يعني أنه بصرف النظر عما يحدث، فإنك ستكون سعيداُ ومسروراً طيلة الوقت. لكن التحلي باتجاه عقلي إيجابي بدلاُ من ذلك يقتضي منك التعامل مع المشكلات المحتومة لحياتك اليومية على نحو أكثر فعالية من الشخص العادي.
لا يمكن تجنب الضغوط. والمشكلات لا تنتهي مطلقاُ. والاخفاقات والإحباطات تحدث للجميع، وطول الوقت. والأمر الوحيد الذي لك عليه سلطان من أي نوع هو كيف تستجيب لتلك الأحداث الجالبة للضغوط فإذا استجبت لها بطريقة بناءة، وإيجابية، فسوف تحتفظ باتجاه إيجابي على وجه العموم. فحين يتسم عقلك بالصفاء والهدوء، تصير أكثر إبداعُا وتيقظاً وستصبح أكثر قدرة على رؤية الأساليب المتعددة لحل مشكلاتك، وللاستمرار في المضي إلى الأمام قدما صوب بلوغ أهدافك.
أما حين تستجيب بشكل سلبي أو غاضب إزاء مشكلة أو إحدى الصعوبات، فإنك تستثير سلسلة من ردود الأفعال العصبية التي تغلق أكثر جوانب عقلك إبداعًا. وبدلاُ من الاتجاه نحو طريقة التفكير المتمثلة في " رد الفعل والاستجابة "، فإنك تنمي لديك عقلية " الكر أو الفر" .

خمس خطوات نحو القوة الشخصية

هناك عملية من خمس خطوات نحو اكتساب القوة، والتي يمكنك استخدامها للاحتفاظ بنفسك إيجابياُ، ولتحيق أهدافك بوتيرة أسرع. تجمع عملية الخطوات الخمس هذه أفضل التقنيات التي تم اكتشافها على الإطلاق للتغير العقلي المستديم. فهي تشمل على كل المبادئ الأساسية التي تحتاج لمعرفتها لتصبح أعلى فعالية " ومفكراُ في الاحتمالات" بشكل إيجابي في حياتك.
والخطوات الخمس هي: أولاُ، "تخيل النماذج المثالية " ، ثانياُ : " النطق اللفظي بالنماذج" ؛ ثالثاُ : "تخيلها بذهنك بصرياُ " ؛ رابعاُ : " الشعور بها وجدانياُ " ؛ وخامساً : " إدراكه فعلياُ " . ودعني أشرح كيف تعمل كل واحدة منها على حدة، ثم كيف تعمل بالتعاون فيما بينها.

تخيل مستقبلك المثالي

لعل أضخم العقبات أما تحقيق حياة رائعة هي " المعتقدات المقيدة للذات " . وكل شخص لديه منها، لدى بعض الأشخاص الكثير والكثير منها بحيث تكاد تصيبهم بالشلل عندما يحين أوان الأفعال.
إن " المعتقد المقيد للذات " ما هو إلا فكرة لديك أنك محدود على مستوى من المستويات، على مستوى الوقت، أو الموهبة، أو الذكاء، أو المال، أو القدرة، أو الفرصة السانحة. وكنتيجة لتلك المعتقدات، والتي تكون أغلبها غير صحيحة، فإنك تعيق نفسك عن اتهاذ الخطوات الضرورية، لكي تحقق نمط المعيشة الذي ترغبه.
والوسيلة لكي تتحرر من خلالها من تلك المكابح السلبية الجاثمة على إمكاناتك هي أن تغير أسلوب تفكيرك بشأن من أنت، وما الممكن حقاُ بالنسبة لك. أي أ تضع جانباُ أي فكرة عن القيود والحدود، وأن تشرع في أن تتصور بشكل مثالي، وتتخيل نمط الحياة التي تنشدها بعد مرور أسبوع من الآن، أو شهر، و عام، أو خمسة أعوام، كما لو كان كل شيء ممكنا ومتاحاُ.
في تخيل النماذج المثالية، تتأمل كل الجوانب الأساسية لحياتك، وتتخيل كيف سيبدو كل جانب منها إذا كان موافقاُ لرغبتك بالتمام والكال، وذلك على كل وجه من الوجوه.

أرني الأموال

ابدأ بدخلك. كم ترغب في أن تجني من المال بعد عام أو عامين أو ثلاثة أو خمسة أعوام من اليوم؟ انظر حولك واسأل: "من سواي يجني هذا المقدار من المال الذي أرغبه، وما الذي يفعله ويختلف عما أفعله؟ " وإذا لم تكن تعرف أو غذا لم تكن متأكداُ فأسأل هؤلاء. قم بواجباتك.
ما المعارف، والمهارات، والقدرات التي يتوجب عليك إتقانها لجني المال؟ ما نوع العمل الذي يمكن لك القيام به من أجل تحقيق هذا المقدار من الدخل؟ ما المنصب الذي سوف تحتله في شركته؟ ما المدى الذي سترتقي إليه في مجالك أو تخصصك الاحترافي؟ وكنت تعمل بمجال المبيعات، فما مدى ما يتوجب عليك بيعه، ولمن؟

صمم حياتك المثالية

تخيل نمط معيشتك المثالي. غذا لم تكن أمامك أية حدود على الإطلاق، فكيف تحب أن تعيش، يوماً بعد الآخر؟ وإذا كنت مستقلاُ مالياُ، فما نوع المنزل الذي تحب أن تعيش فيه؟ ما نوع السيارة التي تود أن تقودها؟ ما مستوى الحياة الذي تود تقديمه لأسرتك؟ ما نوع الأنشطة التي تحب الانخراط فيها على مدار كل أسبوع، وكل شهر، وكل عام؟
ما مقدار الوقت الذي ترغبه للانطلاق في إجازة، واين تود أن تذهب؟ وماذا تحب أن تفعل؟ ما نوع الأنشطة التي تستمع بها أكثر من غيرها؟ إذا كنت مضطراُ للتغيب عن العمل لمدة شهر، وبحوزتك كل ما تحتاج إليه من مال، فكيف ستقضي هذا الوقت ؟

التخطيط العائلي

أشرك عائلتك في تصميمك لنمط الحياة المثالي. ولتجعل هذا جزءاً دائماً من علاقتكم ببعضكم البعض. فكلما زاد عدد الأشخاص الذين لديهم فرصة لمناقشة مسار فعل معين زاد التزامهم بما يقررون في نهاية الأمر.
منذ وقت مضى ، جلس أحد اصدقائي مع زوجته وأطفاله ليناقش مسألة أنه يعمل أكثر من اللازم، ولا يقضي مع أسرته وقتاً كافياُ. وراحلو يتخيلون كيف يمكن لهم قضاء وقتهم مع بعضهم البعض كأسرة إذا لم تكن أمامهم أية حدود ولقد ساهم الجميع بأفكار، بمن فيهم الأطفال الصغار.
ونتيجة لهذا التمرين، فقد اتخذوا بعض القرارات بشأن كل من الوقت ونمط المعيشة. فقد قرروا الانتقال من المدنية إلى منزل أكبر به فناء اوسع في الريف. ولقد أعاد تنظيم أسبوع عمله، بحيث يعمل لأربعة أيام كل أسبوع في المدنية، من 10 إلى 12 ساعة كل يوم، ثم يعمل لثلاث أو اربع ساعات فقط خلال يوم واحد بمكتبه في منزله الريفي. وانتهي إلى قضاء المزيد من الوقت مع أسرته، والحصول على إشباع بدرجة أعلى من حياته. الجزء الأفضل كان أن كلاُ من نتائجه في العمل ودخله ارتفعا بالفعل وفقاُ لهذه الخطة الجديدة.

فلتحول طموحك المثالي إلى واقع ملموس

حين تجلس لتصمم نمط معيشتك المثالي، يمكن لك أن تقارنه بما تفعله اليوم، ولاحظ الاختلافات. يمكنك عندئذٍ أن تبدأ التفكير بشأن كيف تقترب بحياتك الحالية الحقيقية إلى النمط المثالي الذي تخيلته لنفسك.
عندما تتخيل الحالة المثالية لدخلك ولنمط معيشتك، فإنك تنمي بهذا رؤية لحياتك. أي أنك تبدأ في ممارسة المسة الأساسية للقيادة الشخصية. تبدأ في التخطيط لمستقبلكن وتصمم الخطط لتحول أحلامك المستقبلية إلى واقع وحقيقة حالية.

الصحة والياقة

يجب عليك أن تتخيل الوضع المثالي لحالتك الحصية كذلك. تخيل أن صحتك مثالية من كل وجه. كيف سيختلف الأمر عما هو عليه اليوم؟ وبشكل دقيق كم تريد أن تبغ من الوكن، وما مستوى اللياقة الذي ترغب في الاستمتاع به؟ كيف يمكن مقارنة هذا بما أنت عليه اليوم؟ ما الخطوات التي عليك اتخاذها؟ ومال التغييرات التي ستجريها لترسي عاداتك الصحية من أجل أن تصير الشخص المثالي الذي ترغب في أن تكونه على المستوى الشخصي ؟ وليك هذا الوصف عندئذ هو رؤيتك للمستقبل المثالي الخاص بك.

الشخص الذي ستصير إليه

فتصنع مستقبلاُ مثالياُ من زوايا التنمية الشخصية والتنمية المهنية. ما نوع الشخص الذي ترغب في أن تكون عليه في المستقبل ؟ ما المعارف والمهارات الإضافية التي ترغب في اكتسابها ؟ في أي النواحي تود أن تصير متفوقاُ حتى الحد الأقصى ؟ ما الموضوعات التي تود أن تتقنها ؟ ما الذي تحتاج إلى تعلمه حتى تتقدم، وترتقي إلى قمة مجالك؟ ما خطتك الخاصة بالنمو لتنتقل من موضعك الحالي لموضعك المنشود ؟

رسالتك في الحياة

عندما تكون بصدد التخطيط الشخصي الاستراتيجي لنفسك ، فلتبدأ دائماً برسالة الحياة . وهي تعريف واضح لما تريد أن تكونه وتنجزه على وجه التحديد في تاريخ مستقبلي ما. ولكي تضع رسالتك في الحياة فعليك أن تخطط مسبقًا، وتتخيل أنك ناجح كل النجاح في تحقيق كل أهدافك في ناحية بعينها. ومن ثم تصف حياتك وأنشطتك في هذه الناحية تحديداُ كا لو كانت حقيقية اليوم بالفعل.
فعلى سبيل المثال، قد تكون رسالة حياتك الشخصية شيئًا من قبيل: " إنني شخص سعيد، يتمتع بالصحة، وإيجابي، يؤدي عملاُ رائعاُ، ويتلقى عنه أجراُ طيباُ للغاية، ومحط احترام من عملائه وزملائه، ومبوب من أسرته كل الحب.
هذا النمط لرسالة الحياة يمكنه بعد ذلك أن يعمل كمخطط تنظيمي لحياتك. يمكنك استخدامه لاتخاذ قرارات عن طريق مقارنته بما أنت بصدد القيام به، حتى ترى إذا كان متوافقاُ مع رسالتك أم لا. فإذا لم يكن متفقاُ معها، أو مع تصورك المثالي للشخص الأمثل الذي ترغب في أن تكونه، فلن تقوم به.

علامة قياس لاتخاذ القرارات

لقد أعددت جلسة تخطيط استراتيجي لصالح شركة كبرى من فترة وجيزة. كان بحوزة المدراء التنفيذيين ما يزيد على مائتين وخمسين مشروعاُ ممكنا في مخططاتهم المرسومة. ولكن بعد أن أرسينا القيم، والرؤية العامة، والرسالة المثلى للشكرة، فقد قاموا على الفور بتنحية أكثر من مائتين من تلك المشروعات الممكنة. فقد بات جلياُ لكل من حضر الاجتماع أن تلك المشروعات لم تكن متفقة مع هويتهم، أو مع هوية الشركة، ومع ما اردوا تحقيقه مستقبلاُ يمكن لهذا أن يجدي معك أنت كذلك.
إن إحدى مشكلاتك اليوم هي أنك منهك بالكثير، والكثير من الأمور التي عليك القيام بها في وقت قليل جداُ. أمامك الكثير مما يجب التفكير بشأنه. فأنت غارف في الكثير جدا من المشكلات، والاحتمالات، والفرص. عندما تتخيل وضعك المثالي في المستقبل، وتصير شديد الوضوح بشأن نوع الحياة المثالية التي تتطلع لتحقيقها في وقت ما من المستقبل، فسوف تبدأ على الفور في اتخاذ قرارات أفضل في أنشطتك اليومية. ستبدأ فوراُ في إلغاء الأنشطة التي لا تتفق مع مقصدك المنشود.

مفتاح للسعادة

يعتبر التعريف الواضح للوضع المثالي الذي تطمح في الوصول إليه في اي مجال من مجالات حياتك المهمة، هو نقطة الانطلاق لاتخاذ قرارات أفضل في الوقت الراهن، والتي ستقود إلى النجاح والسعادة في المستقبل. فبينما تشعر بنفسك تمضي قدماُ لإنجاز الوضع المثالي ستشعر بأنك أسعد وأعلى ثقة بنفسك. وكلما أحرزت تقدماُ صوف هدف واضح، أو مجموعة من الظروف المثالية زاد ما تتحلي به من طاقة وحماسة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق