الثلاثاء، 22 نوفمبر، 2016

طريقة البحث الارتباطي

طريقة البحث الارتباطي  Correctional Methods:
       يقوم على أساس قياس العلاقة بين متغيرين او اكثر ذات الحدوث الطبيعي وبعض المتغيرات الاخرى من خلال الملاحظة الدقيقية لكليهما وتقييم نوعية العلاقة اذا كانت سالبة او موجبة... كأرتباط التحصيل العلمي بالذكاء والجريمة بالفقر والمرض بالتلوث... وهذا البحث لايكشف عن علاقة السبب بالنتيجة وانما يشير الى زيادة او نقصان المتغيرات معاً او احداهما...
-       وان ما يميز الطرق الارتباطية هي عدم امكانية معالجة العديد من الشروط البيئية المدروسة وتتيح للباحث استخدام البيئة اليومية الطبيعية كمختبر وهذا الموقف الاصطناعي ليس مشكلة والشدة على التعميم اكبر.
-       يمكن تحديد مجموعتين من الدراسات في طريقة البحث الارتباطي:
أ‌.       الاولى تحدد الترابط بين التغير البيئي ذي الحدوث الطبيعي مثلاً الكوارث الطبيعية وسلوك الافراد في هذا المحيط.
ب‌. تُقيم العلاقة بين الشروط البيئية والبيانات الارشيفية مثلاً العلاقة بين الكثافة السكانية ومعدل الجريمة.
       وهو قياس العلاقة بين متغيرين او اكثر ذات الحدوث الطبيعي وبعض المتغيرات الاخرى من خلال الملاحظة الدقيقة لكليهما او تقييم نوعية العلاقة اذا كانت سالبة او موجبة كأرتباط التحصيل العلمي بالذكاء، والجريمة بالفقر، والمرض بالتلوث.
   والبحث الارتباطي هو بديل للتجارب وشبه التجارب. ففي الدراسات الارتباطية يقيس الباحث اثنين او اكثر من المتغيرات الموجودة في الواقع كما هي وهو ليس تجريبياً ولا يتم فيه التدخل ولا يتم فيه معالجة المتغيرات ولا توزيع المفحوصين الى مجموعات تجريبية وهدف البحث هو رؤية ما اذا كانت هناك علاقة منتظمة بين المتغيرات المقاسة ام لا.
   لو نأخذ المثال السابق (أثر الازدحام على ضغط الدم) هنا سيكون (علاقةالازدحام بارتفاع ضغط دم الانسان) وفي هذه الحالة سيحدد الباحث مجموعة مستهدفة من المفحوصين للمشاركة في هذه الدراسة ويسجل لكل مفحوص نوعين من المعلومات (ضغط الدم، والكثافة المعيشية) للمفحوص وبعد جمع كل البيانات يتم فحصها للوقوف على ما اذا كانت هناك علاقة منسقة بين المتغيرات القائمة فاذا كان هناك ميل قوي لان تتصاحب قراءات ضغط الدم المرتفع ظروف الكثافة المعيشية المرتفعة فان العلاقة بين المتغيرين توصف بأنها ايجابية positive لانه عندما تميل درجة احد المتغيرين الى الارتفاع تميل الاخرى للارتفاع. اما اذا مالت قراءاتضغط الدم المرتفع لان تتصاحب مع ظروف الكثافة المعيشية املنخفضة تكون العلاقة سالبة negative لان الدرجة المرتفعة على متغير تشير عادةً الى ان الدرجة على المتغير الآخر ستكون منخفضة ويفحص الباحث هذه العلاقة باجراء احصائي يسمى معامل الارتباطCorrelation Coefficient وتتراوح قيمة معامل الارتباط بين -1 ، +1 وكلما اقترب المتغيرين وكلما اقترب الرقم من الصفر كانت العلاقة بين المتغيرين اكثر ضعفاً والعلاقة -  أو + تشير الى اتجاه العلاقة وليست قوة العلاقة.
مزايا المنهج الارتباطي وأوجه القصور فيه :
مزايا المنهج الاتباطي:
1.   تعد الدراسات الارتباطية مفيدة في عدد من المواقف التي يكون من الصعب فيها اجراء التجارب.
2.   اسرع واقل تكلفة من التجارب.
3.   تسمح للباحثين بدراسة اشياء مثل ردود الافعال للمخاطر الطبيعية والتي لا يمكن دراستها تجريبياً
اوجه القصور في المنهج الارتباطي:
1.   ضبط المتغيرات يعد ضئيلاً وهذا يجعل العلاقة السببية بين المتغيرات غامضة.
2.   لايمكن للباحث ان يحدد اي المتغيرات السبب وايهما النتيجة.
3.   لايمكن تفسير النتيجة تفسير واضح ففي المثال السابق قد نقول ان ظروف المعيشة المرتفعة الكثافة تؤدي الى ضغط الدم المرتفع وقد يكون مشروعاً لنا من الناحية الاحصائية ان نقول ان الاشخاص ذويضغط الدم المرتفع يبحثون عن المواقف او الاماكن المزدحمة.
وعلى الرغم من هذه العيوب او أوجه القصور للمنهج الاتباطي الا انه يستخدم عادةً في بحوث علو النفس البيئي لانه الافضل في مواجهة المشكلات التطبيقية المطروحة في المجال.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق