الأربعاء، 7 ديسمبر، 2016

النمو الانفعالي



ـــ النمو الانفعالي:
نستخدم مصطلح الأنفعال فقط للأشارة الى اغلب الحالات الداخلية ذات الاستشارة العالية , فأثناء الأثاره العالية تستثار المنظومات السلوكية والعصبية والدماغية جميعها اذ يصبح الكائن نشط جدا (سلوكياً) ويتحفز جهازه العصبي الذاتي بشدة (عصبياً) ويظهر دماغه الموجات الكهربائية من نمط الفا السريعة والصغيرة التي تظهر عند استثاره الدماغ .



مكونــــــــــــــــات الأنفعــــــــــــــال

1-   المكون المعرفي : ويشمل العمليات المعرفية الوجدانية مثل التفكير والتذكر والتصور التي تصاحب الأنفعال فضلاً عن مشاعر الارتعاب .
2-   المكون الفسلجي : ويتضمن ردود الافعال الفسلجيه مثل تسريع التنفس وتوسيع بؤبؤ العين .
3-   المكون السلوكي : ويتضمن السلوك التعبيري مثل الهرب والأنسحاب أو المواجهة وهناك ثلاث حالات نفسية توصل الاستثاره الى ذروتها وهي الخوف والغضب والاثاره الجنسية

الأليــــــات العصبيــــة للأنفعــــالا
1-   قام goltz  بعزل جذع الدماغ جراحياً مماأحدث سلوكاً عنيفاً لدى الكلاب فأستنتج بأن مناطق الدماغ العليا هي التي تعمل على كف الانفعال .
2-   قام bard  بعزل قشرة المخ ومنطقة تحت المهاد عن جذع الدماغ مماالغى كل اشكال الغيض مماسهل ذلك الكشف عن نظام معقد جداً بالانفعالات يتضمن عدد من المناطق تحت المهاد وحوله .
3-   الدراسات الأخيره أكدت ان الانفعال يخضع لثلاث مناطق على الرغم من ان منطقة تحت المهاد هي المركز الرئيسي لها , وهذه المناطق هي :

أ‌-       اللوزة
ب‌- قرن آمون
ت‌- القشرة الجبهوية
دور النضـج في النمو الأنفعالي
انفعالات الرضيع غير متمايزة كما هو الحال في الاطفال الكبار والراشدين , فالرضيع عند الاثارة يبدو علية انفعال واحد وهو الأهتياج والضيق ففي الشهر الثالث هذا الأهتياج يكون بنوعين هما الأبتهاج والضيق وخلال الأشهر الثلاثة التي تليها يتمايز الضيق الى خوف وغضب ونفور وفي تمام السنة الاولى يتمايز الابتهاج الى انفعال المرح والعطف .
اما انفعال الغيرة فيظهر بين الشهر الثاني عشر والثامن عشر وان هذا النمو يرجع الى النضج الطبيعي وليس الى التعلم , لذلك نفهم مماتقدم بأن النضج في النمو الأنفعالي يسير على الأطفال سواسيه فالتعابير التي تظهر عند السليمين تشبه التعابير التي تظهر لدى الأطفال السليمين


العوامل المؤثرة في النمو الأنفعالي
اولاً : العوامل البيئية
ان الظروف المحيطة بالطفل سواء كانت بيئية او اجتماعية تؤثر في اسلوب التعبير عن الأنفعالات .
ثانياً : التقليد أو المحاكاة
يقوم الطفل بتقليد النماذج التي يحبها اي يقلد السلوكيات التي يراها لدى الأشخاص الذين يحبهم سلباً او ايجاباً وكلما لاقى استحسان للسلوك الجيد كرر ذلك .
ثالثاً : النضج والتعلم
اللذان يعدان من العوامل المهمة في النمو الانفعالي .
رابعاً : الخبرات السابقة
وهي الخبرات التي يعيشها الطفل في البيئة المحيطة به من خلالها يتعلم (الخوف ,الخجل ,الغضب ,الغيرة) .
ــ النظرية المعرفية
تؤكد هذه النظرية على دور العمليات العقلية العليا في تقويم الخبرة التي يمر بها الشخص (سلبية – ايجابية) والتي تحدد اساليب التعبير الانفعالي وان الحالات الانفعالية تمتاز بدرجة عالية من الأستثاره في الجهاز العصبي الذاتي تعمل على تهيئة الكائن اما للهرب او الهجوم اذ يكون القسم السمبثاوي هو المسؤول عن الاستجابه للظرف الطارئ والذي يحدث العديد من التغيرات هي :
أ‌-       توسع بؤبؤ العين للسماح بدخول ضوء وصورة اكبر
ب‌- تسريع التنفس للسماح لكمية اكبر من الاوكسجين بالدخول الى الاوعية الدموية
ت‌- يبدأ القلب بالضخ بشكل اسرع واقوى لكي تصل كميات اكبر من الدم الى العضلات
ث‌- تبطئ عملية الهضم أو ايقافها
ج‌-   اضافة مواد التجلط الى الدم بجعل الدم اسرع تجلطاً في حالة التعرض للجروح .
بالاضافه الى ماتقدم
ان الجهاز السمبثاوي يقوم بتسخير الطاقة في العمليات الضرورية للتعامل مع التهديد , وقد يفسر لنا هذا السبب ان الذي يكمن وراء الاذى او الالم الذي يتعرض له الشخص جراء قلقه او غصبه حالاً بعد الاكل اذ بأمكان سيطرة القسم السمبثاوي من الجهاز العصبي الذاتي ان يتسبب في احداث عسر الهضم , وعلى الرغم من ان البحوث والدراسات السابقه جميعها لم تتمكن من التمييز بين الانفعالات فسلجياً , الا انها تمكنت من التمييز بينها من خلال السلوك التعبيري لكل انفعال واخيراً تؤكد النظرية المعرفية على ان عدد من المناطق العصبية والتي تشكل دائرة الانفعال وهي :
 اولاً : الجهاز العصبي المركزي يتضمن
أ‌-       قشرة المخ : مركز التعرف على البيانات الحسية وتقويمها واتاخذ القرارات اللازمة بشأنها .
ب‌- التركيب الشبكي لجذع الدماغ : المركز المسؤول عن حالة تيقض قشرة المخ .
ت‌- الجهاز الحافي : المركز المسؤول عن تنظيم الانفعال .
ثانياً : الجهاز العصبي الذاتي
وهو المركز المسؤول عن النشاط الفسلجي وهو خاضع لسيطرة تحت المهاد
ثالثاً : الغدة الكظرية
مركز افراز النواقل العصبية المثيرة والتي تعزز دور الجهاز العصبي الذاتي .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق