السبت، 10 ديسمبر 2016

أعمال الحفر والردم

أعمال الحفر والردم


1-        يمكن تنفيذ الحفريات بالطرق الآلية على أن يتم العمل بموجب القياسات والأشكال المحددة في المخططات وحسب الحاجة التي تقتضيها عملية تنفيذ المشروع مع مراعاة سحب المياه الجوفية إن وجدت  وفق توجيهات المهندس المشرف بما يضمن تماسك التربة وعدم خلخلته  و في حالة أستخدام الوسائل الآلية تترك  10سم تحفر يدويا لضمان تماسك التربة أسفل القواعد .
2-        على المقاول أن يتخذ كافة الإجراءات اللازمة للتصرف بالأتربة المستخرجة من الحفريات فيترك قرب موقع العمل ما هو لازم وصالح لاعادة ردمه فيه ويستعمل المتبقي في المناطق المحتاجة للردم ضمن المشروع ، وما زاد عن ذلك أو ما هو غير صالح للاستعمال في أشغال الردم يرحله المقاول إلى خارج الموقع حسب تعليمات المهندس المشرف .
3-        على المقاول تكويم الأتربة الصالحة بجانب موقع الحفريات انتظارا لإعادة ردمها فيه وعلى أن تكون بعيدة عن جوانب خنادق الحفريات بمسافة كافية لمنع انهيارها مجددا في المحلات المحفورة، لتأمين سير العمل وصب ونقل الباطون وغير ذلك من مواد البناء حسب توجيه جهاز الإشراف .
4-        يجب أن تنفذ الحفريات حتى المنسوب المطلوب وبدون زيادة وفي حالة زيادة الحفر عن المنسوب اللازم على المقاول إصلاح الخطأ بالطريقة التي يحددها المهندس المشرف .
5-        في حال ظهور المياه الجوفية في مستويات التأسيس يلزم العمل على تخفيفها أثناء عملية التأسيس وبما يضمن حماية الجار وعدم تشتيت تماسك التربة وحسب تعليمات المهندس المشرف.
6-        تستعمل في الردم الأتربة الخالية من الأنقاض والكدر والأوساخ والمواد الغريبة كالمخلفات والرماد والأخشاب وأوراق الأشجار الخ ...  كما لا يسمح كذلك باستعمال الطين والأتربة الممزوجة بالماء .
7-        في حالة كون ناتج الحفر أو بعضه صالحا للردم فيمكن استعمال الجزء الصالح للردم، فإن لم يكن كافيا يلتزم المقاول بتوريد الرمل اللازم لذلك والذي يوافق عليه المهندس المشرف وعلى نفقة المقاول
8-        يجب تعيين محاور الأعمدة والأبعاد بكل دقة حسب المخططات الهندسية ويجب أن يقوم المقاول بإجراء عملية القياس والتخطيط بحضور المهندس المشرف ولا يعفى حضور المهندس المقاول من المسئولية الكاملة عن أية أخطاء قد تظهر في عملية القياس .
9-        يتم الردم حول الأساسات، ولأغراض التسوية ، على طبقات لا تزيد سماكة كل منها عن ( 25سم ) وترش بالماء بحيث يتم دمكها ميكانيكياً أو يدوياً بموافقة المهندس المشرف ، ويجب أن يكون الدمك كافيا لتصل كل المواد المدموكة إلى كثافة جافة تساوي 95% من الكثافة القصوى التي يحددها المختبر وذلك عند فحصها باختبار بروكتر المعدل.
10-    تتضمن هذه الأعمال إزالة العوائق الموجودة فوق الأرض باستثناء المباني وكذلك الحجارة غير الثابتة ، والأسوار والأشجار والنباتات، ويجب ألا تزال الأشجار إلا بموافقة الجهة المشرفة.
11-    وعند إزالة الأشجار وغيرها من الأشياء النامية والأرومة والجذور التي يزيد قطر جذعها عن 80مليمتر، فيجب اجتثاثها حتى عمق يصل إلى 500 مليمتر على الأقل تحت سطح الأرض. ويجب إعادة ردم الانخفاضات الناجمة عن استبعاد كتل الحجارة أو العوائق الأخرى بتربة مناسبة ودمكها دون تكاليف إضافية.  ولا يسمح بإحراق المواد المزالة في الموقع ويتم إزالة المواد التي لم يستفد منها من الموقع على نفقة المقاول.
12-    تحفر الخنادق للأساسات والمرافق تحت الأرض بالأماكن والاتجاهات والأعماق المطلوبة ويجب أن تدعم الخنادق التي قد تهبط أو تنزلق نتيجة لخصائص التربة الموجودة أو تنشأ بميول تعتمد عل تلك الخصائص.  وإذا لم تتوفر المعرفة الكافية بالخصائص الميكانيكية للتربة فيسمح بزوايا الميل القصوى التالية:
13-    التربة غير المتماسكة أو التربة المتماسكة الطرية      45 درجة.
14-     التربة المتماسكة      الصلدة                    60 درجة.
15-     الصخور الضعيفة                               70 درجة.
16-     الصخور القوية                           90 درجة.
17-    وما لم يتفق على خلاف ذلك فإن شريطاً بعرض لا يقل عن 100 سم يجب أن يترك خالياً من أية أحمال على الحافة العليا للخندق.
18-    وإذا كانت التربة مستقرة بدرجة كافية تسمح باستعمال حوائط رأسية غير مدعمة، فإن عمق الخنادق يجب ألا يتعدى 1,75 متر.  وفي كل الأحوال يجب أن تميل الجوانب ابتدءا من منسوب يرتفع 1,25 متر عن قاعدة الخندق بزاوية وفق الجدول أعلاه، أو أن تقوى وتدعم الجوانب فوق هذا المنسوب.
19-    يجب ألا يقل عرض الخنادق المعرضة للمشي بداخلها عن 500 مليمتر وفي حالة استخدام الخندق لوضع المواسير أو الأساسات فيجب أن يكون عرض الخندق بشكل يسمح بالعمل بشكل مريح.
20-    يجب أن تردم الخنادق بعناية بالمادة الناتجة عن الحفر والتي تمت الموافقة عليها، ويجب أن تكون مواد الردم مكونة من الرمل أو الحصى وخالية من كتل التراب أو الطين الكبيرة وخالية كذلك من الحجارة الأكبر من 25 مليمتر، وأن تفرش على طبقات يبلغ سمكها 250 مليمتر وتدك يدوياً بعناية وبصورة شاملة حتى يتكون للماسورة غطاء لا يقل عن 300 مليمتر، ويجب توخي الحذر والدقة الخنادق التي ردمت بطريقة غير صحيحة حتى العمق المطلوب للدمك الصحيح، ثم إعادة ردمها ودمكها طبقاً للمواصفات على نفقة المقاول.
21-    يجب على المقاول أن يتقيد بتعليمات الجهة الرسمية المختصة حول أماكن الطرح المصرح بها( المكبات العمومية)، إذا كان العمل ضمن حدود تلك الجهات.  أما إذا كان العمل خارج حدودها، فعلى المقاول استصدار الرخص والتصاريح اللازمة لذلك على نفقته الخاصة
22-    على المقاول أن يقوم بتكسير جميع الأساسات والأرضيات القديمة التي تظهر أثناء عملية الحفر وإزالة مخلفاتها.  كما يجب عليه أن يزيل أنابيب المجاري وغرف التفتيش، وأن ينضح ويزيل خزانات التحليل والحفر الامتصاصة أو التجميعية وآبار جمع المياه التي تتعارض مع عملية الحفر أو إنشاء المشروع.  وعليه أيضاً أن يفصل خطوط المجاري أو يحولها مؤقتاً أو بصورة دائمة حيثما يلزم، وذلك حسب تعليمات المهندس، وأن ينقل الأتربة الملوثة إلى أماكن الطرح المسموح بها خارج الموقع.  أما إذا تطلب الأمر ردم تلك الخطوط جزئياً أو كلياً، فعلى المقاول ردمها بالتراب الجاف ودمكها جيداً حسب المواصفات وتعليمات المهندس.
23-     على المقاول عمل ميزانية شبكية للمنطقة المراد حفرها وتقديمها للمهندس المشرف قبل البدء في العمل وذلك على حسابه الخاص.
24-     في حالة انهيار التربة على خرسانة مصبوبة حديثاً لم تصل إلى مرحلة الشك النهائي، مما أدى إلى اختلاط الخرسانة بالتربة، فعلى المقاول أن يزيل تلك الخرسانة ويعيد  أعمال الحفريات إلى حالتها قبل صب الخرسانة، وذلك دون الحصول على علاوة أو سعر إضافي لقاء ذلك.
25-     إذا عثر المقاول أثناء قيامه بأعمال الحفريات على تمديدات كهربائية أو هاتفية أو مائية وما شابه ذلك من خدمات معروفة أو غير معروفة الأغراض، فعليه أن يعلم المهندس بالأمر خطياً وفوراً، وأن يقوما معاً بالتنسيق مع صاحب العمل والجهات الرسمية المختصة لاتخاذ الإجراءات اللازمة حيال تحويل التمديدات أو إصلاحها، وتقدير ما تحمله المقاول من تعطل عن العمل أو كلفة إضافية مقابل قيامه بأعمال التحويل أو الإصلاح تلك.  وإذا تعذر إبلاغ موضوع تلك التمديدات إلى المهندس، وقام المقاول بإتلافها أثناء ممارسته عمله في أماكن وجودها، فعليه إعادتها صالحة كما كانت عليه سابقاً، وحسب موافقة المهندس  وتعليماته وعلى نفقة المقاول الخاصة.
26-     إذا كان ناتج الحفر غير مناسب لأعمال الردم، فإنه يترتب على المقاول جلب الردم من خارج الموقع وعلى نفقته الخاصة وحسب موافقة المهندس.
27-     لا يباشر المقاول صب خرسانة الأساسات أو وضع أنابيب الخدمات وغيرها من الأعمال قبل أن يقوم المهندس بالكشف على الحفريات المنجزة، والتصريح له بمباشرة تلك الأعمال.
28-     تكون أرضية الأساسات بمنسوب أفقي واحد تبعاً لما هو موضح على المخططات أو تعليمات المهندس، ويسمح في حالة الضرورة وحسب تعليمات المهندس وموافقته الخطية بعمل درجات مستوية أفقية.
29-     في حالة ازدياد حفريات الأساسات، عما هو موضح في المخططات أو ما هو مطلوب حسب تعليمات المهندس إما نتيجة الخطأ أو نتيجة انهيار جوانب الحفريات على المقاول أن يقوم بتعبئة العمق الزائد بالخرسانة العادية على كامل عرض الأساسات المطلوبة في المخططات.  أما الأبعاد الأفقية الزائدة في عرض الأساسات، فيمكن تعبئتها بمواد ترابية صالحة يتم دمكها على طبقات حسب المواصفات وذلك بعد صب الأساسات، ولا يدفع إلى المقاول أية علاوة أو سعر إضافي لقاء القيام بهذه الأعمال.
30-     لا يسمح بالمباشرة بأعمال الردم قبل أخذ موافقة المهندس على ذلك، والتأكد من مطابقة خرسانة الأساسات لما ورد في باب أعمال الخرسانة من هذه المواصفات، من حيث النوعية والغطاء الخرساني لأعمال التسليح.  وألا يجب على المقاول معالجة العيوب بالطريقة التي يراها المهندس مناسبة، وذلك دون دفع أية علاوة أو سعر إضافي إليه.  وعليه أيضاً التأكد من أن جوانب الخرسانة خالية من أية أسياخ أو أسلاك حديدية أو دسر أو مشابك وما شابه ذلك مما سبق استعماله لشد جوانب الطوبار أو لأية أغراض أخرى.
31-     تكون المواد المختارة لأعمال الردم حول الأساسات، أو لأعمال التسوية، خالية من أية شوائب أما الحجارة والكتل الخرسانية فيجب ألا يزيد بعدها الأكبر عن 150 ملم.
32-    لا يسمح بإغراق طبقات الردم سابقة الذكر بالماء، وإذا حدث ذلك، فعلى المقاول إعطاء تلك الطبقات الفرصة الكافية لتصريف ما فيها من مياه. ولا يسمح بإجراء عملية الدمك إلا بعد أن يتأكد المهندس من أن المحتوى المائي لتلك الطبقات قد وصل إلى القدر المطلوب والمساوي لنسبة الماء الأصولية.
33-     يجب على المقاول، وعلى مسئوليته الخاصة، أن يقوم بإسناد جوانب الحفر منعاً لانهيارها، وذلك لأجل حماية العاملين والأعمال التي في داخلها على حد سواء.  ولا يدفع إلى المقاول علاوة أو سعر إضافي مقابل ذلك.
34-     إذا لم يرغب المقاول في إسناد جوانب الحفر، ووافق المهندس على ذلك، فعلى المقاول عندئذ أن يقوم بعمل الميول اللازمة لضمان عدم انهيار جوانب الحفر، بحيث لا تقل الميول الجانبية عن :-
(2) أفقي: (3) رأسي، شريطة ألا يزيد عمق الحفريات عن (5) متر.
35-    تعتبر الأسعار الفردية لأعمال الحفريات المنصوص عليها في جدول الكميات شاملة لجميع ما يتطلبه العمل حسب هذه المواصفات ، وشاملة أعمال تنظيف الموقع وإزالة الأقذار والأنقاض والنباتات والأشجار وخلافها من عوائق.
36-    تعتبر الأسعار الفردية لأعمال الحفريات شاملة لكيفية التصرف بناتج تلك الحفريات حيثما يلزم ضمن العمل وحسب هذه المواصفات.
37-    تكال الحفريات كيلاً هندسياً بالمتر المكعب حسب الأبعاد والمقاسات المبينة على المخططات والأعماق التي يتم حفرها للقواعد ، وفق تعليمات المهندس الخطية.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق