السبت، 24 ديسمبر 2016

احصائيات القانون الخاص باللغة العربية نسبة الطلاق المغرب

احصائيات الطلاق المغرب

أوضحت الإحصائيات الأخيرة الصادرة عن وزارة العدل بخصوص قضاء الأسرة، أن منحنى الطلاق في المغرب في ارتفاع مستمر خلال السنوات الأخيرة.

وبلغ مجموع حالات الطلاق، خلال السنة الماضية، 24.254 حالة طلاق، منها 1686 طلاقا رجعيا، و3602 طلاقا خلعيا، و3601 طلاقا قبل البناء، و15.306 طلاقا اتفاقيا، و18 طلاقا مملكا، و41 طلاقا بالثلاث، بينما عرفت سنة 2013 ارتفاع حالات الطلاق إلى 25215 .

وحضي الطلاق الاتفاقي بالحصة الكبرى من حصة رسوم الطلاق الأخرى بعدد وصل إلى 15.306 رسما بنسبة 63.11 في المائة، بينما بلغت حالات التطليق برغبة من الزوج أو الزوجة ما مجموعه 44.404 حالة طلاق، منها 43.438 حالة طلاق للشقاق، 4842 حالة تطليق بدافع الإخلال بشرط في عقد الزواج، أو الضرر، و96 حالة تطليق نتيجة الإمساك عن الإنفاق، و375 حالة طلاق للغيبة، و15 حالة تطليق لوجود عيب، مع تسجيل انعدام حالات التطليق بسبب الهجر.

تجدر الإشاراة إلى أنه وبالرغم من التراجع الطفيف في حالات الطلاق بين 2013 و2014 إلا أن هذه المعضلة أصبحت تهدد بشكل كبير المجتمع المغربي الذي قد يعيش التفكك نتيجة ارتفاع حالات الطلاق.

ارتفعت نسبة الطلاق في المغرب خلال السنوات الأخيرة، فقد عرفت أحكامه تزايدا ملحوظا، وصلت خلال سنة 2013 ما مجموعه 40 ألف و850 حكم بالتطليق، مقابل 7 آلاف و213 حكم سجل في 2004، حسب تصريح وزير العدل و الحريات مصطفى الرميد خلال لقاء نظمته جمعية عدالة حول التطبيق القضائي لمدونة الأسرة في مارس الماضي.

وحسب المصدر ذاته فإن حالات الطلاق الرجعي تدنت مقابل ارتفاع عدد حالات الطلاق الاتفاقي، حيث سجلت سنة 2013 عدد حالات رسوم الطلاق الاتفاقي بلغ 14 ألف 992 رسما بما نسبته 59,46 بالمائة من مجموع رسوم الطلاق، مقابل عدد رسوم طلاق رجعي بلغ ألف و877  رسما فقط بما نسته 7,44 في المائة من مجموع رسوم الطلاق.

ويستحوذ التطليق للشقاق على النصيب الأكبر من هذه الأحكام وصلت نسبته خلال السنوات الثلاث الماضية إلى حوالي 97 في المائة، وهنا تجدر الإشارة إلى أن الإقبال عليه لا يقتصر على الزوجات فقط بل إن الأزواج أيضا ينافسونهن في الإقبال عليه، حيث سجلت سنة 2013 نسبة 56 في المائة من طلبات التطليق للشقاق قدمت من طرف النساء، و44 في المائة من الطلبات تقدم بها الرجال.

ويذكر أن عدد حالات الصلح في قضايا طلبات الإذن بالإشهاد على الطلاق بلغ خلال سنة 2013 ما مجموعه 8آلاف و702، وبلغ هذا العدد في نفس السنة بخصوص طلبات التطليق ما مجموعه 10آلاف و389 حالة صلح وهو ما يعني أن المحاكم استطاعت أن تحافظ على كيان 18ألف و491 أسرة خلال سنة واحدة فقط.

هناك تعليق واحد:

إرسال تعليق