الاثنين، 19 ديسمبر، 2016

معجم الشعر

معجم الشعر
     عليّ أن أذكر بداية أنه من وجهة نظر علم الأصوات قلما يوجد فرق بين الرجال والنساء في اللغة. وأن الجنسين يتكلمان اللغة نفسها في مختلف المقاصد والأغراض. ولكن ربما كان نطق كل منهما لبعض الأصوات يختلف بينهما، ولكن إذا تجاوزنا الأصوات فإن الاختلاف الواضح بين الجنسين يكون في المفردات.
 (بنية المفردات)
      حقيقة إن المفردات شديدة الصلة بغيرها، وبالرغم من ذلك أستطيع القول وبعد الاطلاع على دواوين عديدة لشعراء وشاعرات فلسطينيين، أن مفردات شعر المرأة بصورة عامة محدودة أكثر من مفردات الرجل، تقول (ديل سبندر) في كتابها (ذكورة اللغة):" وليست المسألة أن الذكور قد زودوا أنفسهم بمزيد ومزيد من الكلمات الإيجابية، ولكنهم تأكدوا أن لديهم مزيداً من الفرص لاستخدام هذه الكلمات"([1]). ومنعت المرأة نفسها من كتابتها ولعل ذلك المنع في اللغة تقوم به النساء أنفسهن أو المسنات من بينهن، وقد تجمع عليه الشابات ولكنهن لا يستطعن تجاوزه.
     ولقد قمت برصد مفردات أربع شاعرات هن (زينب حبش، وفاتنة الغرة، وشهلا الكيالي، وسهير أبو عقصة داود)، في دواوينهن ( لا تقولي مات يا أمي، امرأة مشاغبة جداً، عندما الأرض تجيء، الخطايا العشر) ولقد تعمدت أن أختارهن وذلك لأن الأولى والثالثة تكتبان القصائد الوطنية، والثانية والرابعة تكتبان في القضايا النسوية وألم المرأة من قمع وقهر المجتمع إياها بكل أشكاله.
معجم (زينب حبش):
معجم (زينب حبش) معجم يحمل كل أنواع الألم والعذاب الذي يعانيه الإنسان الفلسطيني من الاحتلال. وهي بدرجة أساسية تستخدم لفظ( مات) حيث استخدمت (تموتي، تموت، أموت، الموت، للموت، نموت، مات، أمت، يمت،) أما المعاناة فقد تمثلت في الألفاظ (الموت، قتلوني، سلخوا جلدي، عظمى، غرفة التشريح، داخت، وارتمت، تحت حذائي، آلة التعذيب، بكت، واسترحمت، لا يعترف، شلت يداي، عمدوني بدمائي، فقأوا عيني، اعترف، فرط العذاب، القضاء، القدر، قطعوني، علقوني، أغمدوا في الصدر خنجر، دمعتان، حفنة الدم، قبضة نار، قنابل، مزروعة بالشوك والصبار، مغموسة بالنار طريقنا، الفانتوم، النابالم، أمريكا الكبرى، تدرس، تشوه، تسرق، خطف الدفتر والأقلام، لطخ بالدم الأحلام، قطف الريشة، الصرخات، لملم أشلاء الآهات، شلوا فكري، قتلوا البسمات، سأبكي، فدماكم ستظل دموعاً تنهال، شراييني، اليأس، ريشاتها السوداء، الثورة، الأرض، حرية، تنهمر الدمعات، غمة، وتشل النور، تضنيني، وتجثو فوق صدري، يرهق فكري، قلبي ينزف الأفكار، يطحن الأحلام، يكويني بالنار الحقد، جندي، مقاتل، عامل، فلاح، فدائي، مناضل، التشويه، مقابر الشهداء، أحزان آلاف السنين، محروقة العينين، الشهيد، فتدميها، الحزن المدمي، الدمعات، خنجراً في القلب، يجرحني، يؤلمني، يفعم بالأسى صدري، رفيق السجن، القضبان، السجان، السوط، قفل، سلاسل، زنازين، قيدونا، علقونا بالجدار، دمعة حري، عيون خائفة، هدير العاصفة، جوعنا، صرخة، فجرتها، اشنقوني ألف مرة، أفقأوا عيني، كمموا فك القمر، الصمت، العدم، الفناء، أخاف، تجرحها، سجنوا، عذبوا، حرام، سنسحق، الظلام، جدران زنزانة، السهر، تعبت، حرب، الضياع، المأساة، مغتصب، حقود، أوامر العبرية، إقامة الجبرية، حكم، خارج الحدود، الحمل الثقيل، وطني، هَم، الدرب هلاك، أتعثر، أشواك، الثمن الغالي، العمر قصير، الدرب طويل، قلباً مجروحاً، الجنسية الجديدة، قلماً وبندقية، أفجر البارود، والقنابل الذرية، القسم المعطر بالدمع، بكيت، قطعت العهد، جرحي، ينزف، أحزان، تسقط، رمز الطغيان، بدمي وبلحمي وبعظمي صلبوني، بمسامير القسوة والظلم، دقوني، خلعوني، سحبوني، مسيح جعلوني، المطرودين، الأوطان، دموع صغاري، الهلع الأصفر، رشاش، مصوب، قصتنا، حقوق الإنسان، طواه النسيان، تعاقبوننا، تطردوننا، ترهبوننا، موتكم وذلكم، وقهركم، للشريد، للأبطال، للأحرار، الثوار، وحدي سأبكى، أرواح الحزانى، حزناً ولوعة، يحتار، القاهر، أتعذب، أتلوى، تقتلني، يسحقني الصمت، أحنيت هامتي للريح، أقاتل، ضربات السوط، صامد، تشق جراحاً، جبار، فتحت جراحك، فابتلعت الضربات، يحرجني، ترعبنى، أخشاك، حاملاً كفني، قيدوا رجليك الأسلاك، الأشواك، شنقوها، علقوها، الجرائم، كبر، الجرح، الأقصى، العمر، المنسي، الضائع، ركام.
     لقد تتبعت الألفاظ في ديوان ( لا تقولي مات يا أمي) لزينب حبش، فما وجدت في الديوان من حقل تتناوله معظم مفردات الديوان سوى حقل المعاناة والتعذيب والتحدي للمحتل، علماً بأن المفردات السابقة هي مفردات الديوان كلها بعد تجريدها من الألفاظ المكررة.
 معجم فاتنة الغرة:
     أما (فاتنة الغرة) فإن معجم مفرداتها يشتمل على مفردات تحمل معنى المعاناة والألم مثل (زينب حبش) ولكن معاناتها التي تناولتها في ديوانها ( امرأة مشاغبة جداً) لم تكن معاناة سياسية أو وطنية، إلا ما كان من مفردات عن الأخ الشهيد وإن كنت أستطيع القول إنه حتى عندما كانت مفرداتها تتحدث عن أخيها الشهيد، فقد كانت تعكس معاناتها فقدانه لا معاناته هو كما حدث عند زينب حبش، تقول:) وقف الزمن، علت الحكاية، تبعثرت صور الأحبة، دمدمت أحلامهم، بيتي، أنام، سرير، أكْبُر، أناطح، عمي، جدي، ذنب، أغنيات، سحب، الحزن، الرجوع، أشلاء، فساتين، العيد، جناحاً، الورد المقطر، زند البندقية، فراغاً، دافئ، راحتي، نبضي، أفتح الأبواب، أغلقني، ذاكرتي، تفاصيل، الروح دافئة، نبض العين ماطرة، حضن أخي، غمزتها، سبتها، الوجه الطفولي، المهاجر، صدى، أنثى، ثملة، الشحوب، فراشة، لؤلؤة، نبية، مرهقة، مهترئة، يصبون الرخام، ينتفضون، يلقيني، حكم النذل، أبوس الروح، فأسك، الموروث، حسرة، رجال النخوة الغراء، القناعات السخيفة، قانوناً، يكبل دفتري، قلمي، تمحي السنون، يوقظ الأنوثة، يعطي المكان وجوده، يخطر، يلقي التحية، تحررني القيود، يفك القفل، يتربص، يفزعني قرع النوافذ، يرجموها بالحجارة، تغذيها عيون الأم، الصرخة، حليب الخوف، الرضعة، طعم الخوف، يحتوي، صلاتي، جنوني، تعرف، تقف، ممزوجاً، القفص، شبكة الصياد، يحتكرني، الليل، تعتقني، تضعي يد الذكرى، عنقي، تريدوني، خليلتكم، كبش فداء، غسلنا عارنا، حييتم رجالات القبيلة، يغلق، يستفز، الهاربون، نوافذهم، يناموا، شهقة، حسرة، حيرى، ألبس، العار، تغلق، التابوت، يسكنني، ترضعها، دمعة، السواد، يمتطيني، جراح، تغتال، دعنا، نغادر، الهروب، ملعونة، مهاترة، صبية، العنيدة، معتوهة، ساخراً، سر، الغرق، الموج، يحترف، الارتحال، الطرقات، حافية، يغدو، متوحشاً أكثر، ننتزعه، الأدرينالين، يغزونا، تستمر، يد النار، تجر النهر، الغابات، تعلو الفضاء، ترقص وهج النار، تلسعها، تكركر شقوق الروح، دمعتها، تغادر ضفة التاريخ، حارس الأشجار، يمعن، عد الليالي، الشفاه، نقل، كالطبل، ينقره جدي، يرعد، عتمة الورق المغبر، قطعت النسوة عيني، اقتلعن لساني، تطردني، الآلهة المزيفة، خارج سلطتهم الذاتية، تعاجلني الصفعات، حمقى، أغبياء، النسوة الحمقاء، تجلدها، تأكل كبدهم نياً، يبقى، مذبوحاً، ينز، خطاك، أرقيك، مصروفاً، مفتاحاً، الفراغ، يضيق، يطعنني، أخاف، القبيلة، تخنقني، تقتلني، سحقاً، لا مفر، وحدي، سأمضي، يزين، الظلام، ميتاً، سيعيد النهار، لغة جديدة، اللغات المنقرضة، النباح، يتابع خطواتي، يزلزل، التاريخ، يعصف، تقهرني، الموانئ، دمعي، ابتساماتي، تضيع، انكساري، انتحار الوقت، فرحي، يطيب، الملح، جرحي، تستريح، مواجعي، ترسو، دماءك البيضاء، تنبت، الحنون، تاريخها، يدنو الشتاء، شواطئ، غريب، أريدك قربي، تثرثر، تلهو، تشاكس، جنونك، صمتك، الصراخ، هجوم الصقيع، انتحار الجدائل، يرجع عمري، أحبك، الشحوب بوجهك، حياً، التائهين، تشعل، تنبت عشباً طرياً ندياً، تأخذنى، ضلوعك، نبضاً، الشقائق، تلف، دفء، تسلل، خافقي، تخطر، ملاكاً، خنجر، تمسمر، يداك، نهر الجنون، أريح، تجمع شملي، وعدك، بالحياة، تشرق، الرحيل، يكشر، رفض الأمر، موسمي، الراكبين، سم، يلون، العاشقون، يكدسون، دفاتر، سخف، غبي، يفتحون، مواطناً، للهو، الذكري، الأسماء، وقت، يأتيني، القيد، الماء، نخيلاً، عنبر، حقيبة، باقة زهر، نسمة، حب، تحلق، النجوم، ترسو، قطر الندى، رائحة القهوة المشمشية، الأقحوان، تشد الرحال، الحصان الشقي، السحاب، الغريب، ارتقيت، سلامي، ينبت، خرائط، قرية، عطشى، التاريخ، تبعدنا، خطوط، الغجري، تمر، كهف، الفضاءات، غمامة، سوداء، عباءات، البدوي، تعصر، أخط، براعم، بوابة الأسماء، تعبر، فضاء، الشك، تضم رفات عشاق، المرايا، كون، يضيق، أبحر، ينبوعك، أقدامى، أثوابي، أشعر، أمشي، جليد، ساخن، أهرب، أحدث ضجة، أذكر، أنم، مرة، ربان، اجتر، الصبايا، دمعهن، شجونهن، أمد، التجاعيد الكبيرة، الصغيرة، الصبايا، بيتي، تشرع، الخريفي، الشذا، بنت جيراني، تخطت، العشرين، الطرقات، فرت، ساعتي، مضي، الأرض يغريها، الدوار، جوعاً، تعب، كرمان، جمر، امرأة، مشاغبة، جداً، تعرفني، لغتي، تجهلني، مجنونة، صعلوكة تعطى القوافل حمقها، عفوية، ولهى، غجرية، تلهو، قط مفترس، الاختيار، عشقاً، قمم الهروب، محاربة، يهجر، العشاق، الوصول لرمشها، المدن المضاءة، أحب الله والجنة، أفتح الشرفات ليلاً، أقطع الحبل المدلى، أبتسم، وعد، تمضى بعيداً، دع جبينك، يستريح، وسادة، مرفأي الشتوي، حرر، واسكب عيوني، عجل، قطار الطريق، ينقلنا، يمسح غبار الأماكن، الذكريات، يعطى البلابل، شدو الجراح، وينبت، مقلتي، الأغاني، بقايا المساء، النوافذ، لون الرذاذ الأخير، العاصفة، نساء بحجم الفراش المعبد، يطير، يرقد، المقابر، درب الهوى، تضيع المسافة، أحد، الآفاق، بحر دماء، الإحداق، ترتحل السماء، يأتي الطريق المدد، الندى، دمع الصدى، ظل، كرات، هوى، لا تغادر، أراك، الموت، يصفق أحد، الذكريات حزينة، الأشواق، الأحزان، أحب الرجال، ضجة أثيرها، فوضى داخلي، تعوي خارج العباءة، جميلة، أغادر صفي، ألتقيك، أهجر كتبي، أترك درسي، أتيتك رملاً، شاطىء، غادرنه، الوجود، البراءة، ندف، ودعت، مفترق، أمحو وجودك، أعود، ودعت، انسدال الرمل، ذاكرتي، أضعت مفتاح الطريق، امتص، صوتك، هوائي، عتمة، حلقي، يضيع الوشم، روحي، أحتاج، تنساب، الحنين، يتوق، سمعي، أطرق الحارات، أبحث، قصص الصبايا، الليالي الفارغات، رافقني، أعطيك، خبأت، بداية الإعصار، أشعارى، حلمي، جنوني، حنيني، الدقيقة، مشطي، احتراقي، المبعثر، ملجأ، مكان، الآفاق، متسع، تقسم، بعدك، حي، أغفو، أرقص، تدفئني، نحيا، بقربى، تغادرنى، برفق، تعيد أشيائى، ذاتي، الصباح، يرسم، الماء، قوس قزح، تمر، الألوان، عارية، تزل، الشمس، تلق بسخافتها، متباهية، تكنس، المواعيد الجمل القصيرة، الرسائل الحمقاء، البريد، الطريق الساذج، يعتقد، الوطن، الغربة، شارع، ضيق، مؤخرة الرأس، غبية، كثور لوركي، تنتظرين، رصيفك الوهمي، مرآتك، يرهقك، تنتفضين، حائط، تقرئين الجريدة، تبكين، الدم، المسكوب، الفرح، تضج، كسر، المرآة، الطين، بلهاء، حفر، وانتظر، تتعفنين، تسدين، رائحة الطريق المعطوب، تعطين البرتقال حق اللجوء، تملك، ثوب، يبق، نعل لحذاء، يلبسها، ضفيرة، تأكلها، العطش، ساخرة، يمتصك، مبتعداً، بنظرة، تلتقطين، يقرصك الدبور، يباغتك، دورته، يستنفر، كراتك الحمراء، للعب، الخنجر، تستعدين، الرحيل، اتركي، أظافرك، سرير، ترجلي، صهوة، المتشظي، تحققي، بطاقة السفر، نادى، الأذى، تركض، الساحات، أخبىء، تبتعدان، يرقيني، يغطيني، يرد، الطفولة، أهواه، الغواني، النوافذ، تنتظر الفوارس، تجمع الأرواح، البلابل، سرب، تصدق، الحمام، مذبوح، يذبح، العاشقان، يرووا كروم الوقت، بالدم المصفى، انتفاض الشوك، ردي الباب، دفيني، السؤال، عروستى، أحتاجك، يدب، البرد، عظمى، تعالي، تبتعدي، الزمان، يعود، أنتزع، ذراعيك، راحتيك، تمسدان، مقلتيك، سفينة، الطوفان، عودي، حبل، تردى، غادري، دنياي، أرق، يختصرنى، أغرق، حليب، أرسم، تقفان، صحراء تتسع، الخريف يزحف، الحب حالة وقتية تسكن خلاياي، الصداع، توحد، عالمين، الهواية، والغواية، والنهاية، تربك، احتمالاتي، كنس الرجال، الدروب، زوال، بحور الشعر تستفزني، لآخر قطرة، أجلس، الشارع، امتص هدير السيارات، فمي مملوء، عالم متجدد للأجوبة المترددة، أشتعل، أغادرني، الفرق، أعيش، عابث، يعتريني، صبياني، الجو المشحون، عيوني كالسيف، طريقها، نافذتي، فوضاي، تخصني، صديقي، اشتهيتك، أمسك، أحضن، يدي، دعنا، نسير، نختار كوناً، يليق بغيرنا، الاشتهاء مغامرة خرقاء، تتلاشى، يزعج، رأسي يلعب الغميضة، تدب، خطاي، قضيتي، تتلخص، حد الصراع، صريع، اشتهاء، المواني، فاعذر، غافلته، عبرت، حبل غسيل، ضعت، الأبد، أشلائي، الواقع، أَمَرّْ، سيجارة، تتخطاه، تصل، أتعثر، مشكلتي، تقف، دمعة، تحتاج بحورا، أشرب، تنتابني، قشعريرة، وشك، ملامسة، المعصية، فلسفة أخطائنا، تقترفه حواسنا، نتشاجر، يجالس، الحضارات، أستنفذ، قواي، لأبني، سداً، آخر، الشجر العاري، مخيلتي، كعصفور أجوف، الأكتاف ثقلت، أحلق، فضاء، قنديل، العنقاء، سنابل، عشق، الضحكات، فؤادي.
معجم شهلا كيالي:
     وأعود مع (شهلا كيالي) إلى المفردات الوطنية ومعاناة المرأة في الغربة وشوقها وحنينها إلى الوطن، تقول: التوابيت، القيد، شوك، العقوق، شدها، أفول، ذابلات، عصاتها، أشجاني، عماها، نكأوه، مبتورة، المعذب، كومة، الحطب، المؤجل، للوقود، بالنار، نائياً، مشتعل،  ينتحر، كسر، علقم، يرتمي، يعتصر، صدئت، ينبوع حنظلة، أوجاع، النواح، صاح، أسى، نزفت، وحشة، غل، يجرفني، زعيق، الألم، يرتد، كالنوح، مرثاة، ظامئ يمضي، الحزن، عطش، المهجور، غبار، يتشمم رائحة الجثث، المهترئة، يكمم أفواهاً تحكي، اختنقت، آهات، شرب، يتمايل، يترنح، يتمزمز، يتفحص، تتدلى، اللاوعي، الأيوب، يسقسق، فتهب الأعضاء تنادي، طالت سنوات، خنقت، المخمور، السكر، أمواج الصيد، المد، علقت يرتج، السوس، الناخر، يطرحه، أوراق تطفو، عشق نكستنا، أفتق، عتمة، سقط، لأعلن، المفقود، المتوهج، نبض، الأصداء، يأتون، قمقم، ظلم، المخنوقة، أهلكه، زنازين، قعر، عناءاتي، الطويلة، المرآة، يشتد، عاقر، الهلاك، عقيم، جنود، شهقة، العصي، يأبى، الزوابع، الطحن، عكسوا، رماد، الأغراب، الزمان، القدر، غدا، رمز الشهداء، مضى، أبتي، الوجع، الغافي، سهام، رشاش، يغلق، ممرات، تغافلنا، رهان، الأسود، سهمك، عرافة، يفتش، دفنوا، سيوف، يبتل، دماء، يتدفق، جسد غض، أنين، أزحف، عاهتي، سوأة، هجرة، يبقي القفص، ذاكرة، مشنقة، الغريب، اصطبار، تسلخ، الحرّى، يجول، ظمآناً، الأفاعي، فجرتها، نقطة، الوسواس، تفرد، الحقد، يزيد، اشتعالي، فتيلة، تشعلني، دخانها، ينشق، حراً، لفح، نسغ، قتلوا، مضي، اندثر، الخداع، مباغتاً، القتيل، الرحيل، أموت ألف مرة، بعثرت، تدور، هموما، دمع، تذرفه، جدران، السجون، انتهينا، انقباض، السكوت، بسرها الكبير، متاهة العالم، تختفي، بكى، ارتعد، قاتل، إحراقها، بشعلة، التنور صرخة، يفور، جف، ريقي، الضجيج، تنثر، تزنر، يصب، وريداً، يرمي، السياج، هتون، سراعاً، تسد، الفراغ، عذابي، خطواتي، قرن، مقفل، بيتي، شبابي، شعبي تمنطق، قرابتي، انتسابي، يعود، تلملم، جراحها، غربتي، تكومي، الذبول، ظلمة، المعلق، البقايا، أنفاس، محلقاً، المسكون، الأخير، تناسلت، عقارب، لسعة، سمومها، تفور، تنوء، إصبعي المبتور، أسبل، خنزيرهم، أشداقه، تلمظت، يرتوي، جنائز، بصطاره، معاول، تطارد، زفرة، قبر، ستنصبين، خيولنا، تسرحين، وتطلعين، المساومة، رجال، نساؤها، كرامة، جلادها، حدودها، رددت، يغرفوا، أفزع، مسيج، الصغار رفيفهم، بارودة، أقسموا، شيخهم، قسام، واقفة، تستجدي، انتظار، تشغل، موالي، تمشي، أسير، أبصر، يتبعني، حصاراً، الممتد، أنسى، سراب، تمرد، الصمت، أسئلة، للإبحار، المسافر، تحمل، لطفل، مات، غصة، جوع، مخبئاً، للخوف، أرسل، أستوحي، صداها، لمع، البرق، ارتمي، ارتهان، للجرح، صرخة، مضت، جوفاء، فاضت، تحلق، أخذتها، أفقاً، امتداد، نفضت، قلبي، أعلنت، يغلي، أدري، سيطفئ، أبنيه، يغدو، إسمنت، سواقي، عز، نصبت، البحار، غلفت، الحلم، الفتوح، يصل، نرتسم، ونزعنا، جلود، المنافي، وتوزعنا، شريط، ينصبنا، حكاية، ارتمينا، متاهات، الغياب، الظلام مجهول، القناع، أثارنا، فارقاً، اختفاء، وطأة، مقطوعة، رجفة، منزوعة، لوعة، أكابد، وقفة، سلب، ورمى، جمرا، المحزون، طوفان، صلد، يغمرني، النصال، مباغت، أدركنا، أفول، وهمي، سوأة الأيام، انطوينا، يلهث، ينز، مشاهد، وبقبض، أوداج، تفور، عري، وافته، مد، وهمي، تسفر، ساح العتمه، تغترفان، الظامئين، سقيما، مجروحة، تحفر، مهتزاً، فتنز، دهشة، تداهمني، ويرميني، الظمأ، المؤجل، تقلب، لوعتي، كذوب، حيارى، نتوارى، سهارى، سهر، شواهدي، طاولت، المحال، يرتد، ضيعتها، بالمشانق، تنسل، مضيه، سياج، فصل. ترسم، الرؤيا، التأسي، ميلاداً، الكون، الأمنيات، قامت، أوتار، عرساً، بدأنا، زوايا، ورودهم، هدبه، ليسبح، نام، سكون، والمرساة، ركوباً، أسبح، أقرأها، بدى، الحي، والنشوة، ملك، تتجمع، جناحيه، لأتوج، أميراً، حضرة، تسبيح، نطلق، جوادي، تفيأت، منجل، مدائناً، وقرى، الرمال، وتراب، سفح، الشمس، التضاريس، كروما، نافذة،  شباك، الهواء، الكواكب، الخلجان، بيادر، ساحلية، موج، قارب، القنديل، يبني، نهر، تاريخ، حجر، سمائي، الثلج، ميناء، أتت، جنين، المكان، شرفات، أفلاكها، النوافذ، غمام، آفاق، مفتاحها، الأثير، ضوء، رقصة، صوفية، عبير، فضاء، المطر، يابسه، الربع، ماء، طفلة، العتبات، خصب، جناح، خبز، الصعود، يهدهد، تقود، خيولاً، ند، سلام ولدت، تقبل، تحاور، يعود، الأنغام، حبونا، فتح، يختصر، نبتدئ، سواك، وارتخاء، خرج، يعيد، تجئ، تفاجئ، الجميع، بلهفة، تبوح، تقدر، الجيوب، الميزان، مرآة، مطمئني، يهندس، ضفافه، المرسوم، رحنا، تركت، عاد، تصب، مزرابنا، العتيق، لعبة، بريئة، حاولوا، يعثروا، يفلحوا، ضمني، سيارة، مزينه، لحظة، الفرح، فضاء، الأمل، تزفنا، تريحنا، أتى، كثيراً، وصل، مضي، يشعر، أحد، الوحيدة، تملأ، داخل نور، تلهو، تستلهم، تنثر، ترن، هاتف، توقظ، تطهر، سؤال، تجول،  تخبئ، تغازل، طريقها، مفتوحة، أجبتهم، يملك، نبوءة، سنين، يطبق، تململت، بآية، الخلاق، الجميل، عذبة، آلاء، خطوطها، تسير، توجد، البعيد، لهفتي، أعود، أبحث، يبق، العتبات، يهتز، لقائنا، فيدب، أوصالي، ارتواء، البنية، الأبرياء، يطل، مرايا، ملامحي، الأولى، لأوغل، أغفو، يهوى، تغادره، البداية، يرتد، الصدى، نحوي، تبدو، صورة، ماثلة، مال، هزته، ليصد، حياً، رسوما،  كأس،   توقظ، الغرام، أنظر، للضياء، كريم، وصبابتي، أمد، الرؤى، مسك، رفعت، بالهيام، دقة، الخجولة، تبسمت، ليهطل، حركن، تدفقت، ضحكها، ترتدي، أثوابها، ملاحماً، بهيئة، الحياء، والخفر، خفقه، ومضة، يمتد، تكتشف، الأعماق، ينفعنا، سامع، تورق، ينمو، اللقاح، لاح، مصلاك، تكتب أسطر، الآتيه، حجاب، الغفلة، تجتاز، وأشرعة، تنشر، حلة، والنظرة، تعاكس، الخط، أنشدتها، جوقة، عظيم، وزاوية، يرتد، طرفاً، أمومة، حضنك، المعمور، بشراً، بالتئام، الفجر، يعطى، للعاشقين، الغارق، نشوة، جدف، راوح، انثر، رذاذ، رحمتك، السكوب، واشطح، سكنت، النفس، باحتها، جدلت، ضفائرها، الجبال، بسط، وأطلق، نجواها، ولاحت، خطى، شريدة، المحبة، والمضيئة، كلام، تهفو، تبتكر، وئيدة، ثنايا، شعرها، دنيا، جديدة، فتماوجت، فيضه، خبايا، وسن، بحات، النوى، سلال، غلال، الريق، يسائل، الناس، مرآته، ذوائب، ويسترخى، ذراع، خموراً، ويملأ، صوتها، العدم، أمضي، أعيد، أطوف، كوة، الأحلام، الفيض، بقاع، الدار، إطار، أضحى، يوازى، أمكنتي، إطلالة، شعاع، بللها، يتدلى، خيطها، الرحى، تأتي، وتمضي، الملح، نشوى، وانبثاق، الروح، يغمرها، كطيف، الباب، تنسج، وسمت، غطتها، أوغلت، نفق، حامت، يحاصرها، يحدق، هجير، مسبحة، يأكل، وحيداً، خوابي، نيام، هدها، ،سلماً، مائي، مرسوماً، جدار، أباريق، تستعيد، سجدت، فأطلت، أعلى، الشمع، سور، المذاب، يحوم، مسلة، سألوني، العائم، يتلمظ، طقوس، يرجرج، البهجة، نشكل، واحة، يتنفس، العشاق، خلقت، وسيبعثني، الله، بدايات، عصرت، حلقت، سموات، الطفولة، كحلت، بحبيبات، المعابر، ونصبنا، الضاد رايات، للنغم، عبرنا، هلال، حوافي، قزح، المراح، سبروا، الدنا، صبح، جداول، يمشون، أقف، نبضات، عشتها، أجددها، قلائد، أقواس، حمام، حلقت، القوس، وطن، ولضمت، الأمنيات، أينعت، قامات، تموج، فترنمت، جنيت، يبق، وضع، تجود، غلالكم، فيضاً، الحلوة، سيعود، قبيلتنا، عطس، يرويها، شلال، الحي، والهودج، البيرق، تجيب، أهلة، أمتد، متسع، تفتحات، امرأة، يسكنني، ألم، ضفيرة، تطفو، الحيرى، شعاع، يحصدها، أذوب، بسحر، مرآها، تناجي، الشط، نصبناها، حفرنا، فامتلأت، فراته، العذب، دعوني، ألامس، أقبل معصميها، محار، اللآلئ، جناحي، يذوب، سؤالاً، تؤوب، جموع، الطير يراوح، أمشي، كفرخ، تكفكف، العنادل، فلكه، وأبقى، أبصر، فتبيض، اليباس، أمضي، يلم، حداء، لتطوف، ملاذ، سحب، الحياة، قبس، حصيدها، جواب، رفت، عرش، النوى، رشت، الشموع، توقد، أراجيح، الندي، سلت، وابتنت، تمور، أطفو، أهوي، القرار، وأحوم، عباب، أمشق، ثانية، وطفقت، جبت قصيدة، الشعر، أستل الخيوط، وأحيك، سلّما، تبعث، تتكاثر، أغنيتي، السفر، وحيدة، أمضي، قلق، لأقيم، مملكة، تخط، أطرافها، دوائر، الأشياء، تجمعنا، الحبل، متوحدين، مغازل، الأشياء، تجمعنا، نفتله، معاً، خروج، أوهمنا، وصولاً، دارت، استمرت، التطواف، تجتاز، المدى، مداراً، وسلال، غيوم، غافل، وغني، ومضي، شراع، ناسخاً، ركضت، أثوابي، رنة، الإيقاع، حكمت، سكتنا، تجلت، طيات، أقصي، المدينة، وبأدناها، انتهيت، أجبني، فانوسي، المعنى، ينتظر، السرب، الأرجاء، والتكوين، لب، تبدل، همنا، وابتدأنا، وعي، ركاباً، مجدافه، أوحانا، فسكتنا، لمسافات، طواها، يزرع، المجداف، يصحو، هائم، يأتيه، هونا، جئنا، عدنا، ابتدأنا، نشيد، الرجوع، يروح، تفر، وتنأى، يلف، تطل السنين، يجود، يغلف، مجري، وسلم، يجئ، يعمد، تعبت، أمضي، وكلي، وبعضي، المسارح، أصغر عمر، ننهي، نضئ، المعني، الأقاح، الركام، الملاك، مداد، يحاكي، الصغير، ينادي، يحيا، ليبقى، اتساع، والجهات، يهيئ، نبع، يؤجل، أطوف، سنيني، أذان، الرجوع، يعود، واد، تختال، المجرة، وثواني، آن، الأوان، غسلت، نفح،   البعد، جديلة، نشيجاً، جرار، بأنات، المعاصر، الدروب، المناخ، يهب، يحن، وهمس ، يغيب، انثنت، بالأماني، القلوب، وريش، الغروب، يمور، ثقيل، يذوب، ووحدي، أدور، أأوب، تبيض، آوي، المغار، الطيوب، أكبر، تزيده، ألوذ، فعنقاء، جاءت، بريش، ستارا، صغنا، جسوراً، يرانا، الجميع، طيوفاً، مددنا، الدقائق، الهديل، نثاراً، لفنا، عميق، النسيم، دثارا، نسينا، الأفكار، عزف، انتشينا، عام، أقمارا، الشعر، يغري، شفانا، الوجد، فتراءت، إغماضه، سكرنا، كؤوسنا، كلمات، سكارى، معزوفة، حسبنا، قطرة، صدى، يغفو، لحن، يعطي، لونا، يسقي، الأطياف، نستل، لقانا، عهدي، تمد، الماضي، يجئ، ليختصر، خطانا، وحصاد، ينسجنا، خذ، الرغيف، أحفر، أمشي، ذكرتني، باسمها، صحن، تدب، أسمعها، فانطلقت، تناغي، يحفر، بأشكال، يأتون، الصلوات، مسبحة، تؤججها، المضيئة، علني، الأرض، الحياة، النشيد، أخبئ، ثني، يأتي، متجدد، يفك، أفراحهم، أدري، أمشي، الروافد، ينزوي، أستل، ضفيرة، تبقى، خلطوا، غزالتي، رحل، شقوق، المنازل، امسح، وأطلقني، بكوثر، اجعل، حليبي، عقالها، برجاً، الأعالي، انتظر، تغسله، واتكئ، ، جابت، وعوداً، انثني، باحثاً، فرضها، مزداناً، مأذون، ربها، طلوع، أتتها، فانثنى، يحكي، عطره، فاح، فأطل، بدراً، أحاديث، رعاة، تمشي، عزف، الأصيل، جديلتها، شذى، رفيق، والكرم، منتظر، قدوم، مادت، آبارها، مصباحه، أغدو، الصابرين، جنة، ملء، فؤادي، خيرها، واد، حسنها، بادي، ينداح، بساطاً، زانه، الرقيق، صباح، نبي، حضنها، ماس، لفه، الرحيب، ظل، مخملية، وعناقيد، دوال، وفوانيس، يجتليها، نبراساً، أمينا، للمناحل، للخوابي، يتهادى، الرحيبة، ثوب، شدو، بمواويل، الحبيبة، ساحة، رؤوس، شامخات، القدر، بلادي، سكنتيني، فامنحي، سبيلاً، انشدي، البسي، حد، للصواري، رجع، الطواف، عانت، اكتمل، وكبر، حاك، تنظر، النبيه، صحا، خبأ، شيئاً، ستعود، تغني، مد، العبق، المعنّي، نادى، حبي، استقامت، اتركوني، صلاتي، أخشع، اقترب، متكأ، نتح، رياح، يلف، عشب، أسكنه، المداخل، جيرة، الأحباب، مضوا، يسمعوا، سابقتني، الأشياء، السطور، تختصر، الضنى، انتصار، ولوداً، يفضي، بوابة، الصبر، خريطتي، ويعود، وسأقتفي، احتساب، عودته، الأخيرة، الألحان، حنجرتي، المرأة، تدندن، ذاتاً، لأخترق، أمضي، التباسات، دق، تندهي، دخلت، وأضعت، ناديت، أعلي، أجبني، طبعي، الزقاقات، السباطات، ذهبوا، الأطلال، وشماً، يحددنا، العبور، هلوا، حدا، غنوا، دورتها، شطرة، عتابا، المزراب، تنقشها، حبق، تدلى، الحجل، يمشي، لمسربه، الرحى، أعد، مفرق، نسيت، قضينا، يرميها، جلال، ساحته، يجوب، يجري، موكب، طرباً، بحضن، منتشياً، بشرى، فاصطبري، تضيء، أوتاراً، الممتد، تفضي، تسكنها، تطمئنها، مخاضها، منبلج، تباشير، بدت، تسري، أتاني، أراه، يغلف، طيب، البخور، يجهز، لآت، ويمنح، الشقوق، مرور، أكتافه، قليلاً، المسافة، تنهي، خطاها، ينسج، خيط، تشد، سناك، امتهنت، دعني، قريب، يسبقه، المهد، سقف، صديقي، جئتكم، ببسمة. 
معجم سهير أبو عقصة:
أما مفردات سهير أبو عقصة داود فقد تجلت في: عذريتى، ياقوتة، ضاعت، قالت، نامت، جرحها، المبلول، بالعرق، المزيف، والنبيذ، تعتق، آخرين، الجداول، كأطياف، المساء، شعاعاً، تكسر، وانطوى، جناحي، طفولة، واحتراق، انكمش، الشعور، النقاء، احتواه، غيري، معربد، سكر، وأستفيق، حنانها، فزع، فتروح، تبكي، أغفو، عيونها، للصباح، سافر، هاجر، انحن، الوجع، أسطر، كلاماً، ندم، احترفت، للرمق، الأخير، بحثت، مليون، قصة، أجد، حقيقة، الكبير، ارحل، تراني، وجدتك، دخان، تبكي، تحاول، الكبرياء، أستعد، للرحيل، أجمل، النساء، جنون، الانتهاء، ضد، القانون، قبلتنا، الأخيرة، وانحناء، للمرة، الأخيرة، انزع، كالمرآة، الفظة، ثيابي، أمزق، تربع، عمراً، خيالي، نقدر، نفارق، أحلامنا، علم، الروح، الخشوع، الأشياء، حياتنا، جنون، التقينا، لنفترق، الشرعية، سقطت، أعطى، أمضي، اختصار، أجيالاً، طويلة، الفراق، الذبول، تطلب، وفاء، عجزت، عطائك، أحاسيسى، القتيلة، أبدا، جديد، هواك، انتهائي، شكلاً، شقاء، أقتل، شعوري، عمق، احتياجي، لمعصيتك، أشوق، أدنو، والمسافة، تغرس، الأشواق، غاصت، تقترب، الزمن، ينسيني، انعطافي، حنايا، رماد، احتراقي، زوايا، ألم، أعنف، موقفاً، أقسي، الخطيئة، نساء، يلتقطن، سراً، جدولا، دمع، وخيار، للطريق، الصعب، اكتفاء، انكسار، اخرجي، عتمة، المكبل، النهار، لقياك، فراشاً، للعذاب، وللدم، واليوم، أشهد، للبومة، بعكس، احتمى، بالرب، ينبض، زمان العدم، رضيت، باباً خلفياً مشرعاً، لنزواتك، خفاء، تلتقيني، وتصنع، ليل، مجون، حفل، بكاء، الضفة، الأخرى، سيدة، تعشقك، مثلي، وأطفال، صغار، يلتقونك، ليلة، الضجيج، اللقاء، سرياً، ومجنوناً، وملغوماً، عصفوراً، القمح، مواسمك، البعيدة، وحدي، والزوجة، والأطفال، صدرك، يمرحون، أحاول، بداية، سنين، محاصر، علمتني، اعتدت، شقائي، بكائي، كثيرا، عزائي، الفراق، تعود، الخطايا، صغيرة، ورسمت، آخر، مرفأ، ملجأ، نفس، شردتنا، علمتني، شيء، غاب، فشل، الوصول، الأمان، انكسار، الروح، صدر، الفرح، يبق، جربناه، كأس، أسكرناها، الصخب، خاوياً، ضجيج، الصمت، صدأ، الفراغ، انهياري، كالغيم، يرحل، سماء، ورق، رمادا، يحول، اللحظة، عدما، عرفه، جرح، قليل، الملح، بنفس، الطريق، تعلقنا، السماء، بحبل، الضحك، البحر، سنضجر، الأسماك، الموجات، الملح، الجرح، سطوري، الكتابة، القراءة، والشاطيء، أذكر، بقايا، كلام، صلاة، المكفن، باللهيب، وبالشبق، للمطر، المغادر، صحراء، المجرح، بالنبيذ، بالحبق، عطرك، طيات، أعانقك، بقايا، مرح، أعانق، أذني، عدت، صدى، سريرك، لصدر، فقدته، الأمان، فراش، الصخب، مهجورا، ورائحة، عطرك، الوسادة، ستبقى، صور، أصفى، الليلة، نغني، بستان، خمر، ودهشة، والشوق، غيمة، شال، حنين، مطر، البعد، وهماً، غريباً، وكفك، قدس، يدي، تعانق، أزلاً، جذلاً، سعيداً، العمر، ملائكة، تسقط، لحاف، الرحيل، أتعبه، يرتاح، قيثارة، الذكرى، وأطواق، النخيل، وحدها، يبقى، تعرف، أرجوحة، وناي، وفراش، يهذى، الشوق، والفجر، الرقيق، طول، الطريق، قمر، نافذتي، دخل، استئذان، يتمدد، ركن، الشبق، يحتل، فنجان، القهوة، يمسح، شيئاً، قلقي، وحشي، يتناثر، ورقي، يهيم، أرصفة، النثر، يبيع، الشوق، طرقي، ملتح، الوجه، عدت، أصدق، الوقت، مضى، كتبي، رائحة، عطرك، حب، عاد، يرافقني، أرقي، تفضل، الموت، اعتل، صهوة، الصغير، تغادر، مولانا، تشرق، الشمس، بدونك، عبيدك، سيدي، أردنا، نعيش، الأبد، تفضل، النصر، الكبير، الأماني، يستطيع، يكتب، أغاني، تفضل، الملك، اجلس، المعزين، واذرف، الدمع، الأم، يهدأ، قليلاً، مسكناً، للروح، الفرح، المهاجر، يسافر، للسماء، يصلي، تبقى، صغار، البيوت، اقترب، الملك، قليلاً، أنظر، التابوت، لحظة، صغير، تلحف، بالورود، يبق، الريح، والرجفة، حنين، حضن، يعود، عباءتك، اكتب، الرثاء، مضى، حكايا، الراوي، معنى، القصيدة، حكمة، نحكيها، سيعبر، جريدة، أصبحت، أهل، البيت، فرُشَّ، الجدران، المقدس، غصون، الزيت، وأنر، شموعاً، الزوايا، والبخور، وتمهل، سرقة، الموج، المكسر، الليالي، الصخور، نصلي، ابق، الورد، شيئاً، الحمام، الصبر، الملفع، بالسكون، بالسلام، العزاء، خذ، الحريق، لنقدرَ، نعبر، الطريق، تريد، موديلاً، يمشي، الأطراف، جليد، بقيت، فرشاتي، الصغيرة، ألوان، جدراني، أحارب، شيطان، الأرق، امرأة، تعاني، عقدة، القلق، الإفراط، الجنون، لحقل، دفء، مرمى، البصر، دموعي، عرفتك، ممنوع، البكاء، مطلوب، الغباء، إذناً، لفرحتي، وصرختي، وأشكال، شهوتي، أوامرك، خانة، خوابي، تحفظه، صوتي، ترسمني بحدود هندسية، تحولني، كسور، علمني، أقبل، النقاء، البقاء، لأحلامي، وإيماني، بالشمس، أغيرك، وأنزع، جلدك، غطاء، التماسيح، وأورق، ربيعاً، سماوياً، مرة، أصرخ، أكتب، أقدر، المحنط، التقاليد، يحزنني، يغبرني.
     مفردات الشاعرة الفلسطينية بل العربية قليلة، ولم أقم بعمل إحصاء لهذه الخاصية في شعر المرأة الفلسطينية وذلك لأنها خاصية تلمس بالعين المجردة، والقاريء العادي يستطيع بتصفح عدد من الدواوين لشعراء وشاعرات أن يلحظ هذه الخاصية حتى ولو اعتمد على النظر دون القراءة الحرفية للدواوين.
    والملاحظ في مفردات الشاعرات التي تم إحصاؤها تفوق نسبة الأسماء بالنسبة للأفعال، والأسماء ساكنة لا تحمل الفعل أو الإرادة. وهذا يعطينا تصور عن الدور الذي تقوم به المرأة في المجتمع. والجدول التالي يوضح ذلك:

الاسم
فعل
اسم
المجموع
زينب حبش
77
218
295
شهلا كيالي
579
842
1421
سهير أبو عقصة داود
148
400
548
فاتنة الغرة
297
634
931

     إن مفردات الشاعرات محدودة، ولذلك يلجأن أحياناً إلى تكرار المفردة وبكل أوجهها من حيث الإفراد والتثنية والجمع، واستخدام الفعل منها بكل أزمنته من ماض ومضارع وأمر، ومع كل الضمائر، ويعملن على توسيع دلالات المفردات القديمة وتطبيقها على دلالات جديدة منوعة، حتى بات ينطبق عليهن قول لورد تشسارفيلد في ( العالم، 1754) " إن شقراوات بلادي لم يقنعن بتحسين اللغة وذلك بتوسيع المفردات القديمة وتطبيقها على دلالات جديدة منوعة، وهن يأخذن كلمة ويصرفنها كما يصرف الجنيه إلى شلنات ليفي بحاجات الحياة اليومية"([2]).
      ولقد اتّضح لدي من خلال البحث والمسح لأعمال الشاعرات أن الشاعرات الموجودات في الخارج ينعمن بكم من المفردات أكثر من شاعرات غزة أو الضفة الغربية أو فلسطين المحتلة عام 1948، ولعل أقل نسبة من المفردات كانت عند زينب حبش من خلال الجدول السابق. وإنني أعتقد أن الانفتاح على العالم الخارجي والحضارات الأخرى يساعد على تنمية المفردات، فلقد طالت المدة التي أمضتها الشاعرات في فلسطين وهن تحت الاحتلال يعانين الاحتلال وحصاره الثقافي مما حرمهن من الاطلاع على الثقافات الأخرى تقول (فدوى طوقان):" لقد كانت الأقليات العربية التي بقيت متجذرة في أرضها كشجر الزيتون الفلسطيني منقطعة انقطاعاً تاماً عن مواكبة الحركات الأدبية والمعطيات الفكرية في البلاد العربية، فلم تكن المطبوعات العربية على مختلف أنواعها واتجاهاتها لتجد لها منفذاً تنفذ منه إلى أولئك الظامئين المتعطشين إليها؛ فإذا أتيح لأحدهم الوقوع على كتاب عربي غمرهم الفرح، وأخذوا يتناوبون على قراءته ونسخه واحداً بعد الآخر، وكأنما وقعوا على كنز، وكان بعض الزائرين من شباب الجيل العربي يفدون عليّ بين آونةٍ وأخرى، ولفت انتباهي اهتمامهم الشديد بالكتب التي تزنّر رفوفها غرفة الجلوس؛ كان الواحد منهم ينهض مستأذناً ليقف أمام تلك الرفوف متطلعاً، محدقاً بلهفة واضحة. وأذكر الآن يوماً زارني  فيه الشاب (م. ح) من قرية مصمص العربية. مدّ الشاب يده إلى أحد رفوف الكتب وأخرج كتاب (الحرية والطوفان) لجبرا إبراهيم جبرا، مبدياً رغبته في استعارة الكتاب، كنا قد بدأنا منذ الاحتلال الجديد نكابد الحصار الثقافي الذي كابده أهلنا المحتلة أرضهم منذ 1948، حيث أخذت السلطات العسكرية تمارس مصادرة الكتب من المكتبات الخاصة والعامة، سواءً أكانت هذه الكتب أدبية، أم دينية، أم جغرافية، أم تاريخية الخ هذا عدا عن قوائم بأسماء الكتب الممنوعة، هذه القوائم التي لا تزال تطلع بها علينا الرقابة العسكرية قائمة تلو الأخرى... وعندما لامت (فدوى طوقان) (سميح القاسم) على الكتاب الذي أخذه ولم يرجعه قال: ( برغم كوني مديناً لك بعدة مجلات فإنني أجد في نفسي المزيد من الجرأة لأطلب المزيد من المجلات، حتى لو أنت فقدت بعضها فلن تخرب الدنيا أكثر مما هي عليه من خراب، أنا فاقد وطناً فما خوفي على فقدان زهرة؟)([3])
     وبالرغم من أن المرأة متهمة بالثرثرة، فإن الدواوين المكتوبة لم تثبت ذلك، وكانت مفردات الشاعرات محدودة، يقول عيسى برهومة " انتهت بعض الدراسات إلى أن النساء أقل ميلاً من الرجال لإظهار الفوارق، ويأخذن أحاديث الرجال على محمل العناية والجدة، فيما يغص الرجل بكلام المرأة ويصفه بالثرثرة والخواء"([4]). فأين ما يزعم بحقها من اتصافها بالثرثرة، أعتقد أن الموروث الذكوري حول ثرثرة المرأة هو ما يشيع ذلك.
     وبالرغم من قلة المفردات عند الشاعرات إلا أن المرأة تتهم بالثرثرة بل لقد كانت طلاقة المرأة في الكلام موضع تفكه دائم وتسبب هذا في انتشار عدد من الأمثلة الشعبية في أقطار مختلفة فعند أورورا لي "وظيفة المرأة أن تتكلم ".وعند أوسكار وايلد "النساء جنس للزينة، فليس لديهن أبداً ما يقلنه ومع ذلك يقلنه بطريقة فاتنة". وفكر المرأة لا يكاد يتكون في دماغها حتى يثب على لسانها. تقول روزالند فى (كما تهواه): "ألا تعرف أنني امرأة وينبغي أن أتكلم حالما أفكر ؟" وفى رواية حديثة تقول إحدى الفتيات :" إنني أتكلم على هذا النحو لكي أجد ما أفكر به. ألا تفعل ذلك؟".
     وهذا يذكرنى بسويفت عندما قال: إن الطلاقة الكلامية الشائعة في عدد من الرجال وفى معظم النساء تعود إلى ضآلة المادة وضآلة الكلمات. إذ إن كل من امتلك زمام اللغة وكان له عقل مليئ بالأفكار خليق أن يتردد في كلامه لكي يختار منهما (الأفكار واللغة) في حين أن المتكلمين العاديين ليس لديهم أكثر من مجموعة واحدة من الأفكار ومجموعة من الكلمات يلبسون بها الأفكار، وهم دائماً على استعداد للكلام"([5]).
     يقول الشاعر الإرلندى الإنجليزى أوسكار وايلد:" إن النساء جنس خلق للزينة، وليس لديهن أبدا ما يمكن أن يقلنه، ولكنهنّ يقلنه بدلال". ولقد صدرت عدّة كتب عن هذا الموضوع من أهمها كتاب " النساء واللغة " وهو باللغة الفرنسية وعنوانه بها( Les  Femmes et Le Language )  ، لمؤلفته فيرينا أبيشير ( Aebischer)، وقد صدر عن دار نشر( PUF)  في باريس عام 1985، والمبحث في هذا الكتاب وفى المقالات التي كتبت عن الأنثى واللغة ينطلق من فكرة عدم امتلاك الأنثى للغة وهو موقف أعتبر من البداية عنصرياً يهمّش الأنثى ويصنفها ضمن الأقليات المضطهدة.
      صحيح أن الإنسان وصف الأنثى منذ القدم بالثرثرة، ولكن هناك فرق بين الثرثرة واللغة باعتبار أنّ الثرثرة لا تنتمي إلى اللغة باعتبارها آلة لإنتاج المعنى.
     ولعل الأسباب التي أدت إلى وصف المرأة بالثرثرة ليست بعيدة المنال. وهى تعود بصورة رئيسية إلى أسباب اقتصادية من وجهة نظري، والتي أرجعها (أتوتو جسبرن) إلى طبيعة عمل المرأة يقول:" منذ آلاف السنين كان العمل الذي أنيط بالرجال من ذلك النوع الذي يحتاج إلى استعراض قوي للطاقة خلال فترة قصيرة نسبياً لاسيما في الحرب وفى الصيد وفى مثل هذه الظروف كانت فرص الكلام معدومة بل ربما كان الكلام مصدر خطر عظيم، وحين ينتهي الرجل من عمله القاسي كان يستسلم إلى الكرى أو يبدد وقته بطريقة ما، أما المرأة فقد أنيطت بها سلسلة من الواجبات المنزلية لم تتطلب مثل تلك الطاقة العضلية الهائلة. ولم توكل بها الزراعة والأعمال الأخرى الكثيرة التي يتولاها الرجال في أوقات السلم العادية بل كلفت أيضاً بتلك المجموعة من الأعمال التي ظلت حتى وقت قريب جداً مهمتها الرئيسية: تعهد الأطفال والطبخ والخبز والخياطة والغسيل..وهى أشياء لا تتطلب فكراً عميقاً وكانت تؤدى في وسط مجموعة من النسوة وما أسهل أن ترافقها ثرثرة مستطرفة. ومازالت آثار هذه الأوضاع قائمة في هذا العصر بالرغم مما يحدث في أيامنا هذه من تطورات اجتماعية هائلة قد تكون سبباً قوياً في تعديل العلاقات اللغوية عند الجنسين"([6]).
     ووصف المرأة بالثرثرة سحيق وطاعن في القدم ويتردد في جميع الثقافات، تقول الشاعرة أورورا لي، إن وظيفة الأنثى في الحياة تافهة، وهى الثرثرة، وحيث توجد المرأة لا يوجد الصمت ": والمثل الشعبي الفرنسي، يقول " الكلام سيف المرأة الذي لا تتركه يصدأ " والمثل الصيني، يقول: إنّ الغيد يكتسبن منذ وقت مبكر ثرثرة محببة وهذه كلمة (لجان جاك روسو) في مقطع من أغنية فرنسية يعود تاريخها إلى عام (1857) تقول: إنّ المرأة بدون ثرثرة أمر مستحيل:
بوسع المرء أن يجعل المحصل بشوشا
والمرابي كريما/والأناني مؤثرا/والجبان شجاعا
والمدّعى الكهل معقولا/والمموّل المالي رقيقا
ولكن أن نجعل المرأة منطقية/فهذا هو المستحيل
والمرأة تذهب لزيارة جارتها للثرثرة وحسب
وللنميمة، كما هو متوقع /حول كلّ تفاهات الحي
وتحشر أنفها في كلّ شيء، وكلّ شيء يعنيها
وتضع إصبعها في كلّ شيء
أن تقول أنّ المرأة ليست ثرثارة/ فهذا هو المستحيل
والشاعر الأميركي الإنجليزي ت. س. اليوت يقول : ـ
والنساء يذهبن ويجئن
ويتحدثن عن مايكل أنجلو
والشاعر (صلاح عبد الصبور) أقتبس هذا البيت في مسرحيته " ليلى والمجنون " قائلاً : ـ
سعيد : النسوة يتحدثن.. يرحن، يجئن
يذكرن مايكل أنجلو
حسان : ما هذا ؟
سعيد " بيت للشاعر إليوت
حسان : ما معناه ؟
سعيد : معناه أن " المرأة " العصرية
تحشو نصف الرأس الأعلى بالحذلقة البراقة
كي تعلى من قيمة نصف … الأسفل
     والإشكالية الكبرى في التاريخ هي أن أي نعت أطلقه ويطلقه الرجل على المرأة في التاريخ يتحوّل إلى صفة بيولوجية ملازمة لها، ولا تستطيـع بالطبـع أن تتخلص منها، وهو موقف يتسم بالعنصرية، بل إنّ الاضطهاد العنصري الذي تعرضت له المرأة عبر التاريخ هو أشد من الاضطهاد الذي تعرضت له الأقليات الأخرى كالزنوج وغيرهم.
     ويرجع البعض تفوق النساء في سرعة النطق إلى أن مفرداتهن أقل اتساعاً وأكثر تركيزاً من الرجال، ولكن هذه الحقيقة تتصل بحقيقة أخرى لا مراء فيها هي كون النساء لا يبلغن الذرى التي يبلغها الرجال، وهى أقرب إلى الوسط في كل الأمور. وهافلوك إيليس الذي يقرر هذه الحقيقة في معظم الميادين يلاحظ محقاً أن القول بتوافر العبقرية بين الرجال أكثر بكثير من النساء اعتبر أحياناً من قبل النساء نوعاً من التجني على جنسهن، ولكن النساء لم يظهرن أي اهتمام لتكذيب ما يقال من أن البله أكثر انتشاراً بين الرجال منه بين النساء. ومع ذلك فالقولان مترابطان وهاتان الحقيقتان ليستا إلا مظهرين لحقيقة أعمق جذوراً وهى تنوع طبيعة الذكور.
     وفى اللغة يبدو هذا الأمر واضحا جداً: فالعبقرية اللغوية في أرفع درجاتها والعجز اللغوي في أحط درجة يندر وجودهما بين النساء، وأعظم الخطباء وأشهر الأدباء كانوا من الرجال، ولكن قد يكون من العزاء للجنس الآخر أن نقرر أنه يوجد بين الرجال- دون النساء- كثير ممن لا يستطيعون رصف كلمتين معاً، وهم يتلعثمون ويترددون ويعجزون عن تركيب العبارة المناسبة لأبسط الأفكار. وبين هذين الطرفين تتحرك المرأة بلسانها الذلق الواثق القادر أبداً على تصريف الكلام ولفظه على أوضح وجه وأصفاه([7]).
     ويعتبر البعض محدودية مفردات المرأة نابعة من قلة ثقافتهن ولذلك يعزو (أسامة شهاب) هذه الخاصة عند النساء إلي ثقافتهن التي كانت وما زالت إلي يومنا هذا أقل شمولاً وفنية من ثقافة الرجال على حد قوله، ولكن ذلك لا يفسر كل شيء فقد أشارت بعض التجارب التي قام بها الأستاذ الأمريكي جاسترو أن هذه الخاصة ( المفردات) مستقلة عن عنصر التعلم. فقد "طلب هذا الأستاذ من خمسة وعشرين طالباً (من الذكور والإناث) ينتمون إلي الصف نفسه – وهكذا فهم متساوون في الخبرات الأدبية – أن يكتبوا مئة كلمة بأقصى ما يستطيعون من السرعة ثم يحسبوا الزمن الذي يكتبون فيه ولم يسمح لهم بكتابة كلمات في جمل وكانت الحصيلة خمسة آلاف كلمة وكثير من هذه الكلمات كانت متشابهة ولكن الاشتراك في التفكير كان أكثر عند النساء منه عند الرجال. فالذكور يستعملون (1375) كلمة مختلفة والبنات (1123) كلمة فقط، وكانت النسبة المئوية للكلمات الغريبة التي استعملها الذكور 29،8% وكانت عند الإناث 20،0% فقط. بالإضافة إلي ذلك كان مجال استعمال الذكور للكلمات تنصب علي مملكة الحيوان وأما البنات فقد وقع اختيارهن علي الكلمات الخاصة بالملابس والأقمشة، أما في مجال الأطعمة فقد كانت كلمات الذكور لا تتجاوز الثلاث والخمسين وعدد كلمات الإناث في المجال نفسه تجاوزت (179) كلمة. وبوجه عام كانت الخصائص الأنثوية التي كشفت عنها هذه الدراسة تعطي اهتماماً خاصاً للظروف الراهنة والإنتاج الجاهز والزينة... والمحسوس. أما الرجل فقد أبان اهتمامه بالبعيد، والبناء، والمقيد، والعام، والمعنوي من الأمور. وقد أشار الأستاذ جاسترو إلي ناحية أخرى وهي الميل لاختيار كلمات ذات قافية واحدة في حرفها الأول والأخير، وقد تجلي هذا الميل عند الرجال أكثر من النساء، وهذا بدوره يلقي ضوءاً علي اهتمام الرجال بالخصائص الصوتية للكلمات وهو أمر لا تعنى به النساء لأن كل ما يهم المرأة هو استعمال الكلمات كما هي. ومثل هذه الخاصة دعت بعضهم إلي القول أن الرجال مراوغون بالكلمات أما المرأة فقلما تلتفت إلي المقصود بالتورية بل قلما تقدم علي حبكها"([8]).
     وهذا يعني أن الاختلافات اللغوية بين الجنسين تنوع لغوي ناجم عن التنوع الاجتماعي والثقافي فالفرق ليس بيولوجياً. يقول كمال فحماوي: ".. كما عزلن أنفسهن عن التيارات الأدبية الفكرية التي يموج بها عالمنا الحاضر، ولم يوسعن دائرة الكشف في شعرهن، فوقفن عن النمو، ودرن حول أنفسهن، وأعياهن أن يبدعن إضافات جديدة إلى الشعر "([9]).
     ويؤكد ذلك إدوارد سابير حيث يقول:" فالمشي وظيفة غريزية (وليس طبعاً غريزة في ذاته) بينما الكلام ليس وظيفة غريزية وإنما هو وظيفة ثقافية مكتسبة... "التفكير سواء اقتضى أو لم يقتض العلامية أي الكلام فإن المد اللغوي لا يدل غالباً عن التفكير. " اللغة ظهرت قبل الفكر" " إن اللغة نظام مسموع من العلامات"."إننا لا نعرف شعباً ليست له لغة متطورة تطوراً كاملاً"([10]).
    وهذا يدحض ما يكرره الباحثون من أن اللغة أساس التفكير، ولا تفكير دون لغة، فإدوارد سابير يعتبر أن المد اللغوي لا يدل غالباً على تفكير.
    ومن سمات المرأة في التفكير القفز من موضوع إلى آخر بشكل سريع، كما هي الحال عند (نبيلة الخطيب)، على سبيل المثال في قصيدة ( رائية المواجع)، والتي اشتملت على عناوين متعددة، ( منذ البداية، إباء، حقيقة، أسرة، الدين لله، وجع عتيق، نزف جديد عتيق، شتات، غربة، عتاب ومحبة، عنصرية، لقمة سم، معايير، محاذير، نصائح، مطايا، عودة، زلال). وبلغ عدد أبياتها ( 109) أبياتاً، وقد يكون السبب هو كتابة النص بالطريقة التقليدية، وهذا ما دفعها إلى تناول أغراض عدة، وإن كنت أميل إلى أنه قفز من موضوع لآخر بشكل أكبر من تعدد الأغراض.


([1] ) انظر: زليخة أبو ريشا، اللغة والجندر، ملتقى الإبداع النسوي الأول، المركز الثقافي الملكي، الأردن – عمان، 1997، عن Spender، Man made language،1991.
([2]) المرجع السابق، ص54.
([3]) فدوى طوقان، الرحلة الأصعب، ص27، 28.
([4]) عيسى برهومة، اللغة والجنس، ص139.
([5]) أوتو جسبرن، اللغة والمرأة، ت: حسام الخطيب، دار الآداب، بيروت، ص54-55.
([6]) أوتو جسبرن، اللغة والمرأة، ت: حسام الخطيب، ص55.
([7]) أوتو جسبرن، اللغة والمرأة، ت: حسام الخطيب، ص55.
([8]) أوتو جسبرن، اللغة والمرأة، ت: حسام الخطيب، ص55.
([9]) انظر كمال الفحماوي: أدب المرأة الفلسطينية، ص164 166.
([10]) إدوارد سابير E.Sapir، اللغة – مقدمة في دراسة الكلام-، ترجمة وتقديم المنصف عاشور، الدار العربية للكتاب، ج1، ط2، 1997، ص 16،25، 29، 34.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق